هكذا طوّرت تركيا أجهزة تنفس للعناية المركزة خلال شهر

0 0
Read Time:1 Minute, 40 Second

جسور اسطنبول

في إطار مشروع أطلقته وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية، تمكنت 4 شركات محلية من تطوير أجهزة تنفس صناعي مخصصة لوحدات العناية المركزة بإمكانات وطنية 100% خلال شهر واحد فقط.

وبالتزامن مع افتتاح مدينة باشاك شهير الطبية في الطرف الأوروبي لمدينة إسطنبول، الإثنين الماضي، أقيمت مراسم لتسليم دفعة أولى مكونة من 100 جهاز إلى وزارة الصحة.

واحتضن المشروع شركات “أرتشيليك” المتخصصة بالأجهزة الكهربائية والإلكترونية، و”أسلسان” المتخصصة بالصناعات العسكرية الإلكترونية، و”بايكار” للصناعات الدفاعية والطيران، و”بيوسيس” للهندسة الطبية.

وتخطط السلطات التركية لإنتاج 5 آلاف جهاز إضافي بنهاية مايو/آيار المقبل، في إطار المشروع الذي شارك فيه 120 مهندس تركي، بهدف تلبية احتياجات تركيا في ظل وباء كورونا العالمي.

100 % صنع محلي وتصميم محلي

وتتمثل المواصفات التقنية لأجهزة التنفس التركي الحديثة، وفق رسم بياني نشرته وكالة الأناضول الرسمية للأنباء، في:

– ملائم لجميع المرضى، أطفالًا وبالغين، ذكورًا وإناثًا.

– القدرة على تعديل عمليتي إدخال الأوكسجين وإخراج ثاني أكسيد الكربون، بين 1 إلى 60 ثانية.

– بفضل خاصية أنبوب التعويض التلقائي، يوفر الجهاز تعويضًا لحجم الدورة التنفسية للمريض ومقاومة مجرى التنفس.

– يضع نموذجًا عن التسريبات الحاصلة في الدورة التنفسية للمريض ويروفر تعويضًا يصل إلى 80% عن التسريب.

– قابلية تخفيض حجم الهواء الداخل للرئتين حتى 20 سنتيمتر مكعب.

– يقيس بدقة وسرعة عالية مقدار تمدد وتقلص رئة المريض.

– يظهر 3 رسومات بيانية و3 دوائر “الضغط-الحجم” والحالة الديناميكية للرئة بشكل متزامن.

– يوفر خاصية الانتظار “إيقاف الشهيق-إيقاف الزفير”.

وزاد الطلب على أجهزة التنفس الصناعي بعد أن باتت ضرورة للحفاظ على حياة الحالات الحرجة من المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إذ تسهّل هذه الأجهزة تنفّسهم وتساعدهم على محاربة المرض.

في الأثناء، تتزاحم الحكومات حول العالم في سباقها لتعزّز منشآتها الصحية بأجهزة التنفس الصناعي، بل تذهب أبعد من ذلك لتكبح بيعها إلى دول أخرى، وتمنع تصدير قطع تصنيعها. وفق تقرير أعدته قناة “تي آر تي” الحكومية التركية.

في هذا الصدد، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال كلمة بالفيديو في احتفال إطلاق الأجهزة، إن بلاده “تعتمد على ذاتها، وتُظهر قوّتها في زمنٍ فقدت فيه المنظّمات الدولية بوصلتها”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.