هدوء نسبي في مدينة إدلب السورية بفضل الاتفاق التركي الروسي

0 0
Read Time:1 Minute, 25 Second

جسور اسطنبول

قال المبعوث الأممي إلى سوريا جير بيدرسون، الإثنين، إن محافظة إدلب شمالي سوريا، تشهد هدوءً نسبيا الشهر الجاري، بفضل التعاون الروسي التركي على الأرض، وفقًا وقف إطلاق النار الموقع في مارس/ آذار الماضي.

جاء ذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة حاليا عبر دائرة تليفزيونية حول الأزمة السورية.

وأوضح بيدرسون أن هذا الهدوء تخللته حوادث عنيفة محذرا من “تجنب العودة إلى القتال الشامل والانتهاكات التي شهدناها من قبل”.

المسؤول الأممي أعرب أيضا عن اعتقاده بأهمية “توحيد جهود مسار أستانة الذي يضم تركيا وإيران وروسيا مع جهود المجموعة الصغيرة التي تضم بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة ومصر والأردن والسعودية، تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وأضاف: “أود التأكيد علي أن استئناف التعاون الدولي الكامل وبناء الثقة بين الأطراف الدولية والسوريين لا يزال مهمًا للغاية.. وأعتقد أن الحوار الروسي الأمريكي يلعب دورًا رئيسيًا في ذلك، وأدعو إلى استمراره”.

وتابع بيدرسون: “دعا هذا المجلس جميع الأطراف إلى ضمان فترة هدوء مستدامة في جميع أنحاء سوريا ويجب أن يعمل اللاعبون الرئيسيون معًا للمساعدة في ذلك، حتى يتم الحفاظ على الهدوء الكبير في العديد من المجالات وتعزيزه وتوسيعه ليصبح وقفًا لإطلاق النار على الصعيد الوطني، كما هو مطلوب في القرار 2254”.

ويطالب القرار 2254 الصادر بتاريخ 18 ديسمبر/ كانون الأول 2015، جميع الأطراف بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد أهداف مدنية، ويحث الدول الأعضاء بمجلس الأمن، على دعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار.

وفي سياق متصل، أبلغ المسؤول الأممي أعضاء المجلس باستعداده “لعقد دورة ثالثة للهيئة الصغيرة للجنة الدستورية في جنيف بمجرد أن تسمح ظروف السفر العالمية بذلك”.

لكنه استدرك قائلا: “نعرف أن الأزمة في سوريا لن تحل بدستور جديد وحده، ولكن إذا استطاعت هذه اللجنة أن تعمل بجدية، فإنها يمكن أن تبني الثقة، وتقدم مساهمة مهمة في التسوية السياسية”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.