نصف مليار انسان مهدد أن يعيش تحت خط الفقر بسبب جائحة كورونا

0 0
Read Time:1 Minute, 23 Second

حذرت منظمة “أوكسفام” من أن أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد قد تلقي نحو نصف مليار شخص حول العالم دون خط الفقر .

وتظهر تقديرات المنظمة أن حالة الفقر العالمية ستزداد سوءا لأول مرة منذ عام 1990

ويظهر التقرير أن أزمة كورونا قد تعيد بعض الدول إلى حالة فقر لم تشهدها منذ ثلاثة عقود .

وأظهر أسوأ السيناريوهات أن الأزمة الراهنة ستتسبب بتقليص دخل بعض الأفراد بمقدار 20٪

ويعني هذا أن من يعانون فقرا مدقعا، ولا يتجاوز دخلهم مبلغ 1.9 دولار أو أقل في اليوم الواحد، سيزيد عددهم بشكل صارخ بانضمام نحو 434 مليون شخص إليهم .

وفي حالة بات هذا السيناريو واقعا، فإن مجموع من يعيشون تحت خط 1.9 دولار سيرتفع ليصبح 1.2 مليار شخص حول العالم .

وبحسب السيناريو ذاته، فإن من يعيشون مرحلة أقل شدة من الفقر، ويتقاضون 5 دولارات ونصف في اليوم، ستقفز أعدادهم إلى نحو أربعة مليارات شخص حول العالم، بانضمام 548 مليون نسمة لهم، كانوا يتمتعون بدخل أكبر ما قبل كورونا .

وحذر التقرير من يعيشون “يوما بيوم” والأكثر فقرا ممن لا يستطيعون الابتعاد عن وظائفهم لاستمرار حياتهم، ومن لا يملوك مخزونا تموينيا كافيا من الوقوع في فخ الأزمة المؤدي إلى مزيد من الفقر .

ولفت التقرير إلى أن أكثر من ملياري شخص حول العالم يعملون بقطاعات غير رسمية ولا يتمتعون بحق الحصول على إجازة مرضية مدفوعة .

وكان البنك الدولي قد حذر الأسبوع الماضي من أن نحو 11 مليون شخص قد ينضمون إلى صفوف الفقر في شرقي آسيا وحوض المحيط الهادئ إذا ازدادت الأحوال سوء .

وأشار التقرير إلى أن الدول الثرية قادرة على حشد المليارات لانتشال العالم من أزمة باتت محتمة .

وتشير التقديرات إلى أن مبلغ 2.5 مليار دولار على الأقل سيساهم بحل المعضلة لو جمعتها الدول الثرية وقدمتها للدول النامية .

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.