منه الكذب الاجتماعي .. تعرف على أنواع الكذب عند الطفل أسبابه وطرق علاجه

0 0
Read Time:3 Minute, 30 Second

بقلم: : ريم يمليخا

طالبة جامعية

|جسور اسطنبول|

كثير منا يعاني مع أطفاله في مراحلهم العمرية الأولى من مشاكل عديدة، ومن المشاكل التي يصعب تجاهلها في هذه المراحل العمرية، مشكلة “الكذب” التي تؤثر سلبا وتحدث فجوة كبيرة بين الأهل والطفل بسبب عدم معرفة الأهل للحقيقة وامتناع الطفل عن الصدق في أقواله.

وإن مشكلة الكذب عند الأطفال هي مشكلة منتشرة على مستوى واسع وهي ظاهرة يجب التعامل معها من قبل الأهل بصورة جدية ويجب ألّا يتركوا أبنائهم عرضة لها ولمضارها وأخطارها الاجتماعية والتي تعود على فاعلها، بالمضرة وخصوصا إذا أصبحت جزءا من سلوكهم وعادة دائمة عندهم في أقوالهم وأفعالهم.

الكذب: هو قول شيء غير حقيقي، مع معرفة أنه كذلك؛ بقصد خداع الأخرين للحصول على ما يريد الطفل أو تجنبه الحرمان من أشياء يحبها.

وسوف نعرض أسباب وأنواع وكيفية علاج هذه المشكلة:

أسباب الكذب

  • الدفاع عن النفس لتجنب عقاب الوالدين وحرمانه من شيء يحبه.
  • بهدف اتهام شخص آخر وتبريئ نفسه وبالذات اذا كان شخصا لا يحبه وهذا ينذر بوجود مشكلة اخرى (العداوة والكره).
  • اعتقادا من الطفل أن الكذب شيء مضحك وملفت للانتباه.
  • بسبب الخوف أو القلق.
  • الغيرة.
  • التأثر بالكبار وتقليده لهم، لأن الطفل يكوّن شخصيته ومبادئه من خلال اهله.
  • لكسب تعاطف المحيطين ولكسب الأشياء التي يفكر بأنه لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال هذا الأسلوب.
  • عدم الثقة بالنفس والإحباط حيث يكون الطفل قد اعتاد على أن والديه لا يثقان في كلامه عندما يخبرهما الحقيقة.
  • تكرار اتهام الطفل وصفه بأنه “كاذب” حتى يصبح مقتنعا بأنه كذلك.

أنواع الكذب

  • الكذب الخيالي: ويتمثل في اختلاق الحكايات وسرد القصص الكاذبة، ويعتبر الكذب الخيالي سلوكا طبيعيا إلى حد ما، بسبب سماع الأطفال للحكايات، فهم يختلقون القصص من أجل المتعة فالأطفال تبقى لديهم اختلاطات بين الخيال والواقع.
  • الكذب الاجتماعي (التباهي): يعتقد الأطفال في بعض الأحيان أن الكذب قد يكون مقبولا لإخفاء بعض الأمور عن حياتهم الشخصية أمام أصدقائهم لإشعار أنفسهم بالاستقلال عن والديهم والظهور بمستوى اجتماعي مادي أعلى مما هم عليه؛ ويظهر هذا النوع من الكذب عند الأطفال في سن المدرسة.
  • الكذب للدفاع عن النفس: يلجأ الأطفال في بعض الأحيان إلى اختلاق الأكاذيب للدفاع عن نفسهم أو من أجل تجنب أمر معين أو انكار عمل قام به ويخشى العقاب منه ولحل هذه المشكلات لابد أن يشرح الوالدان أهمية الصدق وعواقب الكذب بأسلوب يلائم عقل الطفل.
  • الكذب لتحقيق الأهداف: عندما يشعر الطفل أن والديه حرماه من شيء ما يلجأ الطفل للكذب عليهما لتحقيق ما منع عنه.
  • الكذب لتقليد الأخرين: يقوم الطفل بالكذب عند مشاهدته أحد والديه يكذب أمامه وهو يعرف حقيقة الأمر فيشعر بأن الكذب أمر بسيط وقد يكذب الطفل لمجرد التقليد ومحاكاة أفعال الكبار.
  • الكذب الوقائي: عندما يخشى الطفل من العقاب فإنه يكذب حتى يقي نفسه من العقاب المنتظر، ويعد هذا النوع من الكذب هو الأكثر شيوعا عند الأطفال وخاصة في الأسر التي تلجأ للعقاب القاسي والحرمان أو العنف الجسدي (الضرب) كوسيلة أساسية لتصحيح الخطأ.
  • الكذب الانتقامي: قد يكذب الطفل لإلقاء التهمة على شخص آخر يكرهه أو يغار منه أو قام بظلمه، وهو من أكثر الأنواع عند الأطفال خطورة على نفسية الطفل؛ لأنه يعتبر كذب مع سبق الإصرار حيث يقوم الطفل قبله بالتفكير والتخطيط لإلحاق الضرر بالذي يكرهه، ويكون هذا النوع مصحوبا بتوتر نفسي.
  • كذب المبالغة: قد يلجأ الأطفال لسرد حكايات طويلة قد تبدو صادقة ولكنها في الحقيقة من نسج خيالهم أو قصة حقيقية أضافوا عليها بعض الأحداث الكاذبة لإضحاك غيرهم وجذب الانتباه إليهم أو الهروب من طلبات الأهل والمعلمين.
  • الكذب المرضي (المزمن): يستخدم الأطفال هذا النوع من الكذب للتستر على مشكلة كبيرة قاموا بها حتى لو كان في ذلك إيذاء أو استغلال للآخرين، ويصبح الكذب المرضي متأصلا في طبيعة الطفل ومترسخا في شخصيته إلى حد فيه يصعب التمييز بين صدقه وكذبه.

علاج الكذب

  • يجب معرفة دوافع الكذب عند الطفل قبل أن يتحول الكذب لمرض.
  • تعزيز قيمة الصدق والتشجيع على قول الحقيقة عند الطفل من خلال جلب الألعاب وقراءة القصص المناسبة له.
  • تحفيز الطفل على الصدق ومكافأته لإعطائه دافعا في أن يكون صادقا دائما.
  • تجنب الانفعال الزائد كرد فعل لكذب الطفل والتفاهم مع الطفل برفق وعدم اصدار عقوبات صارمة تؤذي مشاعر الطفل وتجنب مناداته بلقب “الكاذب”.
  • تعويد الطفل على الاعتراف بكذبه و الاعتذار عنه.
  • توضيح أن الكذب أمر مرفوض مع شرح الأسباب بما يلائم تفكيره والابتعاد عن العقاب البدني (الضرب) والتخويف.
  • الاهتمام باختيار الطفل لأصدقائه، وأن يكونوا صادقين لأن الطفل يتأثر بتصرفات وكلام أصدقائه.
  • إذا كان الطفل يكذب كثيرا وقد تطور الامر بشكل مرضي؛ فيجب استشارة الطبيب النفسي المختص لوضع توصيات مناسبة للتعامل مع المشكلة وحلها.
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.