منظمة الصحة العالمية افريقيا تواجه “لحظة حاسمة”

0 0
Read Time:3 Minute, 32 Second

“جسور اسطنبول”

حذّرت منظمة الصحة العالمية الخميس من أن افريقيا تواجه “لحظة مهمة جدا” في حربها على تفشي جائحة كوفيد-19 مع ارتفاع أعداد الإصابات والوفيات بعد تخفيف اجراءات الاغلاق والقيود على السفر.

وفقا للمراكز الافريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (افريكا سي دي سي),وخلال سبتمبر بلغ متوسط ارتفاع الاصابات الأسبوعية بالفيروس 7 بالمئة في جميع أنحاء القارة، ومتوسط ارتفاع الوفيات الأسبوعية 8 بالمئة،

وقالت مديرة افريقيا في المنظمة ماتشيديسو مويتي  خلال مؤتمر صحافي نحن في لحظة حاسمة لانتشار الجائحة في افريقيا.

وبينما شهدت القارة اتجاها تنازليا لمؤشر تفشي الفيروس خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، فإن هذا الانخفاض قد استقر”.

وعلى الرغم من المخاوف في البداية من أن الجائحة قد تدمر المنطقة، فقد سجلت دول الاتحاد الافريقي ال55 نحو 1.6 مليون إصابة حتى الآن تمثل 4.2 بالمئة فقط من إجمالي الاصابات في العالم، وفقا لمراكز مكافحة الأمراض في افريقيا.

أما الوفيات في القارة التي بلغت نحو 39 ألفا فتمثل 3.6 بالمئة من اجمالي الوفيات العالمية.

وفي السياق ذاته قال جون نكينغاسونغ مدير مراكز مكافحة الأمراض في إفريقيا إن العديد من الدول فرضت إجراءات إغلاق عقابية وقيدت السفر لفترات طويلة، وهي إجراءات سيكون من الصعب إعادة العمل بها كرد على تفش جديد للفيروس.

وأضاف “نحن نراقب ما يحدث في اوروبا مع تخفيفهم اجراءات الاغلاق، وكيف ارتفعت أعداد الإصابات الجديدة، وحتى ان دولا عديدة تدرس فرض إغلاق ثان.

نحن لا نستطيع أن نتحمل ذلك”.

وتابع “لا يمكننا ترك هذا الفيروس يطيح بالمكاسب التي حققناها خلال الاشهر الأخيرة منذ بدء تفشي الجائحة”.

هذا وقد سجلت جنوب افريقيا نحو نصف الإصابات بالفيروس في القارة السمراء.

كما سجلت المغرب وتونس وليبيا في شمال إفريقيا زيادات كبيرة بالإصابات في الأسابيع الأخيرة.

وقالت مويتي ان الدول أصبحت الآن في وضع أفضل بكثير لمواجهة التحديات الجديدة التي يفرضها كوفيد-19 في طريقنا”، مؤكدة على الزيادات الهامة في الفحوص وأجهزة التنفس.

لكنها أعربت عن قلقها حول تأثير تزايد الإصابات في أوروبا على القارة , وقالت “نحن نعلم الارتباط الوثيق بين افريقيا وأوروبا”، مضيفة “لذلك نحن قلقون بشأن ارتفاع الإصابات في أوروبا في نفس الوقت الذي يتم فيه السماح للمسافرين والسياح من هناك دخول افريقيا”.

وأعادت دول أوروبية فرض تدابير جديدة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، فتراوحت بين حظر التجمعات في أماكن مغلقة في لندن والعديد من المناطق الأخرى في إنكلترا ومنع الحفلات الخاصة في أماكن عامة في فرنسا عقب تطور الوباء.

في أوروبا، “عدد الإصابات اليومية آخذ في الازدياد.

كوفيد-19 هو الآن خامس سبب رئيسي للوفاة وقد اجتاز عدد الوفيات اليومية عتبة الألف”، وفق مدير الفرع الاوروبي لمنظمة الصحة العالمية هانز كلوغه.

وتحذر المنظمة الأممية من أن مستويات الوفيات قد تصبح “أعلى من أربع إلى خمس مرات مما كانت عليه في نيسان/أبريل بحلول كانون الثاني/يناير” إذا تم تنفيذ “استراتيجيات لتخفيف” القيود المفروضة لمواجهة انتشار الفيروس.

وقالت ماريا فان كيرخوف المسؤولة عن إدارة الوباء في الصحة العالمية “لم ينته الأمر بعد. قد يكون الأمر مخيفا، لكنني أعتقد أن الناس في حاجة إلى الاستعداد الذهني والصبر”.

هذا وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقل عن 1.09 مليون شخص حول العالم منذ نهاية كانون الاول/ديسمبر، بحسب تعداد أعدته الخميس استنادا إلى مصادر رسمية. وتشهد أوروبا حيث قتل الوباء 245,948 شخصا، تفشيا حادا للفيروس ما دفع الدول إلى تشديد إجراءاتها الصحية.

وفي اوروبا

أعلن رئيس بلدية لندن الخميس أن سكان العاصمة البريطانية البالغ عددهم تسعة ملايين نسمة، لن يتمكنوا بعد الآن من لقاء أصدقائهم وعائلاتهم في أماكن مغلقة لأن الحكومة تستعد لرفع حالة التأهب تستعد لرفع حالة الإنذار في المدينة للحد من انتشار وباء كوفيد-19.

“كل في منزله” في فرنسا

ومساء الخميس، تجاوزت فرنسا للمرة الأولى منذ بدء الاختبارات على نطاق واسع عتبة 30 ألف إصابة بكوفيد-19 في 24 ساعة.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد قال “علينا أن نتحرك، نحتاج إلى لجم انتشار الفيروس” معلنا حظر تجول بين الساعة 21 والسادسة صباحا لمدة ستة أسابيع.

وستفرض مدن فرنسية كبرى اخرى مثل ليون ومرسيليا وتولوز حظر تجول أيضا على أن تشمل هذه الإجراءات نحو 20 مليون شخص فيما عدد سكان البلاد 67 مليونا.

ولم تشهد فرنسا حظر تجول على نطاق مماثل منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال رئيس الوزراء جان كاستيكس الخميس “في الساعة 21، يجب أن يكون الجميع في منازلهم. ستغلق كل لأماكن والمتاجر والخدمات”.

وأضاف قائلا أنه سيتم حظر “كل الحفلات الخاصة” التي تنظم “في الصالات متعددة الاستعمالات أو أي منشأة أخرى تستقبل جمهورا” في أنحاء البلاد وأنه سيتعين على المطاعم في فرنسا تطبيق إجراءات صحية معززة.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.