مقتل شاب سوري على يد مجموعة من الشبان الأتراك.. فما القصة ؟

0 0
Read Time:1 Minute, 0 Second

| جسور إسطنبول| 

قتل الشاب “حمزة العجان” ذو السبعة عشرعاماً في مدينة “بورصة” التركية خلال محاولته الدفاع عن امرأة سورية تعرضت للشتم من قبل بائعي خضار .

وفي التفاصيل طلبت المرأة المسنة من “العجان” حيث يعمل في سوق شعبي للخضار في منطقة  غوورصوا ( Gürsu ) التابعة لولاية بورصا مساعدتها بالترجمة حيث أرادت شراء 100 كيلو غرام من الطماطم و أنها ستعود لاحقا في المساء لكي تدفع ثمنها و تأخذها.

في المساء عادت المسنّة وطلبت من “العجان” أن يعتذر من البائعين باسمها لأنها لن تستطيع شراء تلك الكمية من الطماطم لعدم توفر المال لديها. ( بحسب عائلة المغدور )

غضب البائعون وتهجموا على المرأة وشتموها وشتموا السوريين عموماً، فتدخل حمزة لتهدئة الموقف والدفاع عن المرأة  فهجموا عليه وأسقطوه أرضاً و وانهالوا على جسده ورأسه بالضرب والحجارة.

تم تحويل حمزة إلى المستشفى الأقرب متأثراً بجروح خطيرة إلا أنه توفي في اليوم التالي متأثراً بإصابته البليغة.

من جهتهم أفادت عائلة المغدور أن السلطات لم تسمح إلا لوالده و أخيه الأكبر أن يدفنوه.

وظهر والد الشاب ضمن فيديو مصور

تداولته مواقع التواصل الاجتماعي طالب فيه الحكومة التركية بمتابعة القضية وأن لا يذهب دم ابنه سدى وإيجاد حل للعنصرية المتزايدة ضد اللاجئين السوريين وعدم التهاون مع من يسيء إليهم.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.