“مقاطعة المنتجات الفرنسية” تشعل منصات التواصل

0 0
Read Time:3 Minute, 56 Second

“جسور اسطنبول”

تصدرت الدعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية منصات التواصل الاجتماعي خاصة بعد تأكيد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده لن تتخلى عن الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وتصدرت وسوم عدة الأكثر تداولا (الترند) في عدد من الدول العربية والإسلامية، تركيا ,الكويت ,قطر,المغرب ,السعودية  طالب عبرها الناشطون بمقاطعة المنتجات الفرنسية، منها وسوم

“مقاطعة المنتجات الفرنسية”

“رسولنا خط أحمر”

“ماكرون يسيء للنبي”

“توقفوا عن إهانة نبينا”.

وازدادت حدة حملة المقاطعة واتهامات الناشطين للرئيس الفرنسي بالإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم عبر المنصات بعد سماح السلطات بإعادة عرض صور لصحيفة “شارلي إيبدو” مسيئة للنبي الكريم في إحدى ساحات مدينة مونبيلييه. وعمد المنظمون إلى عرض الصور بحجم كبير على واجهات المباني ضمن تظاهراتهم لتأبين المعلم صامويل بارتي الذي قتل الأسبوع الماضي على يد شاب مسلم شيشاني.

وغرّد بدر الهميمي

“لازم يكون فيه بيان رسمي وحازم من الدول العربية والإسلامية، إضافة إلى مقاطعة شعبية من كل المسلمين لمنتجات فرنسا. فرنسا تشن حربا ظاهرة ضد الإسلام أكثر من كل دول أوروبا مجتمعة”.

علي عبد الرحيم

“الذي أدركه أن ماكرون عدو ليس للإسلام وأهله، بل إنه عدو للقيم العلمانية التي ينتمي إليها”.

وشملت دعوات مقاطعة المنتجات الفرنسية أيضا المنصات التركية، حيث تفاعل الناشطون الأتراك بكثافة عبر وسم “توقفوا عن إهانة نبينا”، مما دفع به إلى صدارة الأكثر تداولا محليا لساعات.

وغرّد إحسان شيناوجاك

 “يقال إن فرنسا التي قامت بإبادة في الجزائر تهاجم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي أنقذ الفتيات من عملية الوأد، ودافع عن حقوق النساء في الميراث، وقال إنه لا فرق بين أسود وأبيض أو بين غني وفقير.. كما أن الخفاش عدو للنور، فعديمو الشرف هم أعداء لك يا رسول الله”.

وكتب أيمن جوكار

“يجب قطع جميع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع فرنسا حتى ترجع فرنسا عن خطئها، وهذا ما يليق بأحفاد العثمانيين، إن هذا الأمر لا يمكن تجاوزه ببضع تغريدات”.

أما بوران فقال

 “لنقم بمقاطعة فرنسا، ولا نشتري البضائع الفرنسية، ونطرد السفير الفرنسي، ونعلق كل علاقاتنا التجارية، ونقطع كل علاقاتنا الدبلوماسية، ونوقف سيارات الستروين عن الاستخدام، ونكسر مَقَالي التيفال، ونوقف ماكرون عند حده”.

وفي دولة الكويت ( كويت العز ).

أرسل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية كتابا إلى مجالس إدارات الجمعيات التعاونية طالب فيه بمقاطعة كافة السلع والمنتجات الفرنسية ورفعها من كافة الأسواق المركزية والفروع، وقام عدد من النشطاء بنشر الكتاب والتفاعل معه.

فقال النائب في مجلس الأمة الكويتي، خالد محمد المونس:

“رئيس “فرنسا” أعلن عن سريرته القبيحة بخلطه الأوراق وإصراره على عدم تخليه عن نشر الرسوم المسيئة لأشرف الخلق، بعد أن فقدنا الأمل في الحكومات العربية والإسلامية على الشعوب أن تلقن هذا التطرف درساً بمقاطعة المنتجات الفرنسية”.

عضو مجلس الأمة الكويتي عبدالله فهاد:

“على قادة الدول الإسلامية أن يكونوا بقدر همّة شعوبهم ويعلنوا مقاطعة ‫فرنسا سياسيا واقتصاديا فالتسامح والتصالح هنا يتوقف، لأن المسألة ليست مناكفة سياسية بل ولاء وبراء، أتحب أعداء الحبيب وتدّعي حبّا له ما ذاك في الإمكان وكذا تعادي جاهرا أحبابه أين المحبّة يا أخا الشيطان”.

المحامي الكويتي ناصر الدويلة

“الفرق بين مقاطعة الجبنة الفرنسية واللبنة التركية أن مقاطعة الجبنة الفرنسية فيها كرامة وشهامة وانتصار لله ورسوله، أما مقاطعة اللبنة التركية فهي مجرد نكتة يرددها من لا رأي له ولا إرادة ولم تنعقد فيها نية الانتصار للدين أو دعوة لهدى أو صلاح، فشتان بين الأمرين، وهنا تتمايز المواقف”.

المحلل السياسي القطري نايف الشمري قائلاً:

“لا تعتقد أن فرنسا التي قتلت ملايين الأبرياء لكي تحصل على مصادر الطاقة ومناجم الذهب سوف تتوقف عن الإساءة بالحوار والمنطق، هؤلاء لا يردعهم إلا المال، إذا رأوا أن المال يذهب من أيديهم سوف يخضعون للمنطق، ولذلك الحل بأيدينا لا بأيدي الحكومات، وهو مقاطعة البضائع الفرنسية”.

حساب “mohamed Aldshnaoe” غرد على تويتر قائلا:

“#رسولنا_خط_احمر

#مقاطعه_المنتجات_الفرنسيه

واجب على كل مسلم وكل انسان حر

قاطعوهم وعبروا لهم عن غضبكم من الأساءة الفرنسية المتكررة لحبيبنا محمد رسول الله

قاطعوهم وانصروا نبيكم ,قاطعوهم لتصل الرساله ان نبيبنا أهم من أكلنا وشربنا وأنفسنا وأموالنا

مقاطعة منتجاتهم واجبه”

حملة واسعة في الدول العربية لمقاطعة المنتجات الفرنسية

عبد الله بن ابراهيم قال:

 “المستعمرين منذ متى كان لديهم حب وموده للمسلمين ليس هناك الا المصالح يعلم الله ان المصالح هي من تجعلهم يستعطفونا ويداهنونا فمتى تلاشت هذه المصالح سيساقونا للموت كما تساق النعاج اللهم نعوذ بك من شرورهم ونجعلك في نحورهم”.

حملة واسعة في الدول العربية لمقاطعة المنتجات الفرنسي

د.عبدالعزيز بن عبدالله الشثري دعا الى

“مقاطعة تامة وشاملة لكل شيء فرنسي او رأس مال فرنسي…حتى البنك السعودي الفرنسي سنقاطعه…ونترك حساباتنا التي فيه صفرا.

لن نأكل جبنتهم و منتجاتهم الغذائية…وسنقاطع عطورهم…واوانيهم..وكل ما يمت لفرنسا بصلة. ولن اشتري من كارفور بعد اليوم.”.

حملة واسعة في الدول العربية لمقاطعة المنتجات الفرنسية

محمد القحطاني ( أبو يارا ) غرد قائلا:

“نصرة لنبيك ونصرة لوطنك قاطع المنتجات الفرنسية و التركية ، ليس لزاما ان تقاطع احداها لتخفض رأسك للأخرى قاطع الاثنتين معاً واعمل وفق مبادئك انت لا معاكسة مبادئ غيرك ، الضغط التجاري اثبت فاعليته في كثير من القضايا فلا تستهن به”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.