مقالات و مدونات

مراجعة لكتاب “فن اللامبالاة” لعيش حياة تخالف المألوف

بقلم : شذى العامر

إجازة في الإعلام

جسور اسطنبول

” الألم خيط من خيوط نسيج الحياة نفسه، وليس اقتلاعه من ذلك النسيج أمرا مستحيلا ً فحسب، بل هو يدمر النسيج نفسه”

لطالما قرأنا في كتب التنمية البشرية عن أهمية “التفكير الإيجابي” وأنه يجب علينا أن نكون إيجابيين ومتفائلين إلى أقصى حد ممكن لكن في كتاب فن اللامبالاة لمارك مانسون رأي أخر،حيث يعتبرأن المفتاح إلى القوة والسعادة يكمن فى التعامل مع الشدائد تعاملاً أفضل، والتوقف عن أن يكون المرء إيجابيًا طوال الوقت. والفشل المستمر قد يكون سبب في تحسين حياتك وتطويرها وأن أصعب وأشد اللحظات في حياتنا قد تكون أكثرها تحفيزا وتأثيرا علينا. حيث يقول مانسون: “الفشل هو طريق التقدم”و ” حجم نجاحك في شيء ما معتمد على عدد مرات فشلك في فعل ذلك الشيء”

تبنى الكاتب أسلوب الموضوعية والواقعية التي أصبحنا نفتقدها في العديد من كتب التنمية البشرية فهو لايطلب منك أن تقيس نفسك بناءً على أنك شخص عبقري لم يكتشفه أحد بعد، وأن لا تقيس نفسك باعتبار أنك ضحية أومظلوم، بل عليك بدلا من ذلك كله أن تقيس نفسك بما أنت عليه في العالم الواقعي(عليك أن تكون أكثر واقعياً). ويجب أن تعرف عن نفسك بأبسط الطرق كطالب أو كصديق أو كشريك أو كمبدع في مجال ما.

“إنَّ الطَّريق إلى السَّعادة دربٌ مفروشة بالأشواك والخيبات.”

يسلط مانسون في كتابه على العديد من الأفكار المهمة، حيث استطاع أن يقدم مفهوم السعادة بشكل مختلف عن المألوف، بأن السعادة تأتي من مواجهة المشكلات وحلها بشكل مستمر،والسعادة بحاجة إلى فعل وعمل متواصل، وهي ثمرة مصارعة المشكلات، وأنها ليست شيء نكتشفه بطريقة سحرية يغير حياتنا.فمشاكلنا هي من تلد سعادتنا. (حل مشاكلك، وكن سعيداً!)

ومن الأفكار الأخرى التي تحدث عنها مانسون، قيمة المعاناة والمقاييس المستخدمة لقياس هذه القيمة. احيانا نستخدم مقياس خاطئ لقياس قيمة معينة وبالتالي تسبب لنا مشكلة. ومن إحدى الأمثلة التي ذكرها مانسونقياس قيمة الاخوه،بعض الأشخاص يقيسها بعدد مرات تواصلهم مع بعضهم فهذا ما يجعل هذه القيمة تهتز ولكن عند قياس قيمة الأخوة بالاحترام والثقة المتبادلة بينهم ومساعدتهم لي بعضهم قد تقوي هذه القيمة.

وذكر أيضا مانسون مجموعة من القصص الأخرى لأشخاص قد أكتسبوانجاحا وشهرة، ولكن لم يكونوا راضيين عن أنفسهم وباءوا يشعرون بالفشل، وأخرون ربما لم يقوموا بأي انجاز يذكر لكنهم راضيين إلى ماقد وصلو إليه، وربط مانسون هذا الأمر بالمقياس الذي هم حددوه لأنفسهم، فكل شخص يقيس مدى نجاحه أو فشله بمقياس مختلف عن الأخر، وهذا ماقد يؤدي إما إلى إحساسه بالفشل والتعاسة أو إحساسه بالنجاح والرضى.

ويؤكد مانسون في كتابه “على أن كل ماله قيمة في الحياة يجري كسبه من خلال التغلب على التجارب السلبية التي ترافقه. وأي محاولة للهروب من السلبي، أو لتجنبه،أو لإسكاته، أو لقمعه، لن يكون لها إلا أثر عكسي”. فتجنبك للمعاناة ماهو إلامعاناة ومحاولة إنكارك للفشل ماهو إلا فشل بحد ذاته.

نبذة عن الكاتب:

مارك مانسونهو مؤلف ومدوِّن أمريكي من مواليد عام 1984، نجح كتابه فن اللامبالاة بشكل كبير وحقق أعلى المبيعات، وقد صدر الكتاب بلغته الأصلية عام 2016، ثم صدرت النسخة العربية بترجمة “الحارث النبهان” في عام 2018 عن منشورات الرمل. ينتمي الكتاب إلى قسم”التنمية البشرية”،ألَّف مارك مانسون كتابين: فن اللامبالاة لعيش حياة تخالف المألوفوكتاب خراب.

مايقرأه الأخرون
مايقرأه الآخرون

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق