ما قبل كورونا ماهي الأوبئة التي اجتاحت العالم

1 0
Read Time:3 Minute, 37 Second

بقلم: شذى العامر

إجازة في الإعلام

| جسور اسطنبول |

في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد ومع ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، استطاع هذا الفيروس الانتشار بشكل سريع وشل حركة دول بأكملها، لكن إذا نظرنا إلى التاريخ نرى أن هذه ليست المرة الأولى التي يجتاح فيها الوباء العالم، فقد سبقت هذا الجائحة أوبئة كثيرة أودت بحياة مئات الملايين من البشر، وتسببت في تغيرات ديموغرافية واجتماعية واقتصادية في العالم بأكمله، وتسببت في انهيار إمبراطوريات، وأزمات كبيرة استغرقت زمناً طويلاً لتجاوزها. 

ومن أبرز الأوبئة التي فتكت بملايين الأشخاص حول العالم:

 الموت الأسود

ظهر الطاعون “الموت الأسود” عام 1331 في الصين وانتقل إلى إيطاليا ومن ثم إلى باقي أنحاء أوروبا، ثم إلى مختلف دول العالم. وقتل ما بين 75 و200 مليون شخص حول العالم. بلغت الذروة في تفشي هذا الوباء بين العام 1347 والعام 1351، حيث وصلت إلى الموانئ التجارية في أوروبا بحلول العام 1346. والطاعون هو مرض تسببه بكتيريا حيوانية المنشأ تدعى اليرسنية الطاعونية ، والتي تنتشر عادة من قبل البراغيث. كما أدى الموت الأسود إلى اختفاء طبقات اجتماعية كاملة من المجتمع الأوروبي.

وباء الكوليرا

لقد شهد العالم سبع مراحل من انتشار وباء الكوليرا على مدى نحو 150 عام، وأودى بحياة مليون شخص حول العالم. وانتقل هذا الوباء من آسيا إلى أوربا عبر الجنود البريطانيين المقيمين فى الهند، ثم انتقل من بريطانيا إلى إسبانيا وأفريقيا وأندونيسيا والصين واليابان وألمانيا وأمريكا. أما التفشيات الحديثة للكوليرا فكان آخرها عام 2017 في اليمن، وقبلها في عدة دول إفريقية وآسيوية منذ عام 2002. والكوليرا هوعبارة عن جرثومة شديدة العدوى حيث تنتقل عبر المياه الملوثة بالبراز، ويسبب إسهال حاد وتقيؤ.

الجدري

ظهر وباء الجدري عام 1520، وانتشر المرض على طول طرق التجارة في آسيا وأفريقيا وأوروبا، وانتشر في الهند ومنطقة البحر الأبيض المتوسط خلال القرن السابع الميلادي، وفي جنوب غرب آسيا خلال القرن العاشر. وأدخل المستعمرون الأوروبيون الجدري إلى الأميريكيتين (الشمالية والجنوبية) بين القرنين الخامس عشر والثامن عشر، حيث قضى على  90% من السكان الأصليين في الأميريكيتين. والجدري هو مرض فيروسي يُسببه فيروس “فاريولا”، ويؤدي إلى ظهور بقع تتطور إلى بثور صغيرة ثم إلى ندوب عميقة، وقد تسبب هذا الوباء في قتل نحو 30% من إجمالي عدد المصابين في العالم. وكان الجدري السبب وراء سقوط إمبراطوريات الأزتيك والإنكا.

الإنفلونزا الإسبانية

من أشهر الأوبئة في القرن العشرين حيث ظهرت  الإنفلونزا الإسبانية عام 1918 في أواخر الحرب العالمية الأولى، وأصابت نحو 500 مليون شخص، وتسببت في قتل أكثر من 50 مليوناً على مستوى العالم. وتشير الإحصائيات إلى أن 99% من الوفيات كانت في أشخاص أعمارهم أقل من 65 سنة، وأكثر من نصف الوفيات كانت في المجموعة العمرية ما بين 20-40 سنة. وكان السبب الرئيسي للوفاة هو الاختناق نتيجة نزيف رئوي أو التهاب رئوي ثانوي. وأن سبب المناعة لدى كبار السن ضد الإنفلونزا الإسبانية يعود إلى تعرضهم للإنفلونزا الروسية عام 1889 مما أكسبهم مناعة جزئية ضد الفيروس.

سارس

انتشر الالتهاب الرئوي الحاد “السارس” في أواخر عام 2002 في الصين، وفي خلال بضعة أشهر انتشر سارس في جميع أنحاء العالم، ويعتبر “سارس” من الأوبئة الفتاكة للإنسان إذ أصاب أكثر من 8 آلاف شخص،  وتسبب في وفاة أكثر من 774 شخصاً في العالم، حوالي 350 منهم في الصين، ووصف الخبراء السارس بأنه أول وباء في القرن الـ21، حيث انتشر في 29 دولة.

إنفلونزا الخنازير

ظهر وباء إنفلونزا الخنازير في المكسيك عام 2009، ومن ثم انتشر في العديد من دول العالم وحصد أرواح الآلاف. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يعتبر هذا الفيروس من أخطر الفيروسات لكونه يملك قدرة تغير سريعة هرباً من تكوين أضداد له في الأجسام التي يستهدفها، كما يقوم هذا الفيروس بتحوير نفسه كل ثلاث سنوات الأمر الذي يجعل المضادات الحيوية والأدوية المقاومة له تفقد من فاعليتها. فهو مزيج من العديد من سلالات الإنفلونزا المختلفة. وفي عام 2010 أعلنت منظمة الصحة العالمية عن وفاة 18 ألف شخص حول العالم جراء الوباء.

أيبولا

 ظهر هذا الفيروس عام 2014 في غينيا وانتشر إلى ليبيريا وسيراليون المجاورتين، ليعرف بعدها باسم “فيروس إيبولا في غرب أفريقيا”، الأمر الذي كاد يتسبب بانهيار اقتصادات البلدان الثلاثة، وخلال ذلك العام، توفي حوالي 6 آلاف شخص بسببه. وفي عام 2018، ضرب إيبولا مجددا في جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث فقد أكثر من 2200 شخص حياتهم.

ومن أبرز الإجراءات التي تم اتباعها من أجل السيطرة على هذه الأوبئة كانت من خلال عزل المصابين وعزل المدن التي يتفشى بها الوباء، وإنشاء معازل صحية بعيدة عن المدن. وهذا ماقامت به جميع الدول في وقتنا الحالي لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد الذي ظهر لأول مرة في الصين في مدينة ووهان والذي حصد لغاية الآن أكثر من 350 ألفا، وحيث تجاوزعدد المصابين 5 ملايين حول العالم.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.