صحة

ما علاقة هرمون الميلاتونين بفيروس كورونا كوفيد -19 ولماذا تم وصفه للرئيس الامريكي ترامب اثناء اصابة بالفيروس

“جسور اسطنبول”

مع تواصل الأخبار حول لقاحات فيروس كورونا المستجد، وحملات التطعيم في العالم ضد الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19، ظهرت معطيات إيجابية حول هرمون سبق أن أعطي للرئيس الأميركي المنصرف دونالد ترامب بعد إصابته بكوفيد-19، وهو متوافر كمكمل غذائي ويمكن تعزيز إنتاجه بالجسم عبر تناول أطعمة معينة، فما هو؟

ومن باب التنويه قبل معرفة هذا الهرمون نؤكد هنا أن المعلومات في هذا التقرير من  باب المعرفة العامة ويجب على الجميع الاستمرار باتباع إرشادات المؤسسات الطبية مثل ارتداء الكمامات واتباع التباعد الاجتماعي ومعايير النظافة الشخصية، وتلقي التطعيم لكوفيد-19 وفقا لتعليمات وزارة الصحة في بلدك. وقبل تناول أي مكمل غذائي استشر الطبيب.

هرمون الميلاتونين (Melatonin) يتم انتاجه في الغدة الصنوبرية في الدماغ، ويلعب دورا مهما في تنظيم دورة النوم لدى الإنسان، لذلك البعض يسميه هرمون النوم، ولكن هذه التسمية ليست دقيقة تماما، فهي تشير فقط إلى علاقته بالنوم.

عندما يتم افرز الميلاتونين في الليل فإنه يساعد الدماغ على معرفة أن وقت النوم قد حان، في حين يوقف الجسم إفراز الهرمون وقت الفجر ليساعد الجسم على الاستيقاظ.

ويساعد هذا الهرمون الطبيعي الذي ينتجه الجسم ليلا الدماغَ في التمييز بين أوقات الصباح والمساء، وتنظيم دورات النوم وربطها مع نظام التوقيت الذي نعيشه.

وتؤدي المستويات العالية من الميلاتونين إلى النوم العميق، ويرتبط إفراز هذا الهرمون بالوقت، وذلك عبر التالي:

  • يرتفع إفرازه في المساء.
  • ينخفض في الصباح.

تعرض الشخص للإضاءة في الليل يوقف إفرازه.

ويعرف الميلاتونين باسم “هرمون ساعة الجسم” ويفرز بعد أن يحول الدماغ التريبتوفان إلى سيروتونين ومن بعدها إلى ميلاتونين.

وفي دراسة أجراها باحثون من كليفلاند كلينك، منهم فيتشيونغ تشينغ، توصلت إلى أن هرمون الميلاتونين قد يستطيع أن يوقف فيروس كورونا المستجد -واسمه العلمي سارس كوف 2-، كما وجد الباحثون أن المرضى الذين تناولوا الميلاتونين كانوا أقل عرضة لاشتداد أعراض المرض، وقلت احتمالات الوفاة بينهم.

وقد وجد باحثون من جامعة كولومبيا أن احتمالات البقاء على قيد الحياة لدى مرضى كوفيد-19، الخاضعين للعلاج بالأنبوب الرغامي، ترتفع عند العلاج بهرمون الميلاتونين.

عندما اصيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفيروس كورونا تم نقل ترامب إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري، لتلقي العلاج ,وصف له الأطباء هرمون الميلاتونين من بين العلاجات التي حصل عليها.

وفق دراسة لباحثين من إيران نشرت في أغسطس/آب، فإن هناك العديد من الخصائص المفيدة للميلاتونين تجاه المضاعفات الفيروسية، مثل اضطرابات الجهاز التنفسي الفيروسية المرتبطة بالالتهاب والضعف المناعي. وقد يكون استخدام الميلاتونين كعامل مساعد في التعامل مع كورونا أمرا يستحق الدراسة.

واكد الباحثون إنه رغم أن الآلية المباشرة للميلاتونين ضد كوفيد-19 غير معروفة فإن تطبيقه المكثف في الدراسات على الحيوانات والتجارب السريرية البشرية قد أظهر فعاليته وسلامته في مجموعة واسعة من الاضطرابات. لذلك يُقترح أن يكون الاستخدام العملي للميلاتونين في تفشي كوفيد-19 الحالي مفيدا.

وفي تقرير نشرته مجلة “ذي أتلانتك” (The Atlentic) الأميركية، نقل الكاتب جيمس هامبلن عن تشينغ، أنه لا يوصي بتناول الميلاتونين للعلاج من فيروس كورونا، ويرى أنه يمكن أن يُبطئ عمل الجهاز العصبي المركزي. ومن وجهة نظره، فإن فوائد الميلاتونين التي تُظهرها الدراسة قد تشير في الواقع إلى ارتباط بين النوم، وهي الوظيفة الأساسية لهذا الهرمون، وتحسين حالة مرضى كوفيد-19.

ويؤكد هامبلن أنه إذا ثبت أن الميلاتونين يساعد بالفعل على مقاومة الفيروس، فسيكون أرخص وأسهل دواء يمكن الحصول عليه. فعلى عكس الأدوية الأخرى التي استُخدمت سابقا، على غرار “ريمديسفير، كوكتيل الأجسام المضادة” يتوافر الميلاتونين كمكمل غذائي، ويمكن شراؤه وتناوله دون الحاجة إلى وصفة طبية.

وقد تكون الآلية التي يعمل بها الميلاتونين ضد كورونا هي تعزيزه للنوم، والذي له فوائد مهمة جدا مثل تعزيز وظائف الخلايا العصبية، ومقاومة الالتهابات.

وتوضح أستاذة طب النوم بجامعة وارويك، ميشيل ميلر في تصريح لها لمجلة “ذي أتلانتك”- أن التعب الشديد من أعراض المراحل الأولى للإصابة بفيروس كورونا، حيث يرسل الجسم إشارات بحاجته إلى النوم، ومع استمرار العدوى، يجد المصابون صعوبة في أن يناموا بشكل جيد.

وتضيف ميلر “النوم مهم لفاعلية الوظائف المناعية، كما أنه يساعد على تنظيم التمثيل الغذائي، بما في ذلك مستويات الغلوكوز والآليات التي تتحكم في الشهية وزيادة الوزن”. كما أن للنوم فوائد على المدى القصير، فالحصول على قسط كافٍ من النوم يضع الجسم في حالة استعداد تام لمقاومة أي مرض.

وقد يكون للنوم تأثير على عملية التطعيم أيضا، حيث بدا أن فاعلية لقاحات الإنفلونزا كانت أفضل لدى الذين نالوا قسطا جيدا من النوم الأيام التي سبقت التطعيم. لذلك يمكن أن يضاف النوم إلى الإرشادات الأساسية للوقاية من الفيروس، أي ارتداء أقنعة الوجه والتباعد الجسدي.

هل نأخذ الميلاتونين كمكملات؟

لا يوجد حاليا أية توصية طبية رسمية بتناول الميلاتونين للوقاية من كورونا أو العلاج، إذا كنت تفكر بتناوله كمكملات استشر طبيبك الذي يستطيع تحديد ما إذا كان يلائمك ولا يتداخل مع أي أدوية تأخذها، وهل يفيدك إذا كنت مصابا بكوفيد-19.

غالبية العلماء يتفقون أن العمل على تنظيم أوقات النوم أفضل من تناول المكملات دون تغيير العادات اليومية، فالهدف هو الحصول على قسط جديد من النوم لتقوى مناعتك.

إذا كنت تعاني من أية اضطرابات في النوم استشر الطبيب.

تؤثر العوامل الاجتماعية والنشاط البدني على إفراز الميلاتونين، ويشير أطباء إلى دور يلعبه التعرض للإضاءة بالليل، مثل شاشات التلفاز والحواسيب والهواتف الذكية، في التسبب باضطرابات النوم والأرق.

ويقولون إن هذه الإضاءة تحاكي ضوء النهار وتؤثر على إفراز الميلاتونين وتقلله، وبالتالي يظن الجسم أن الوقت ما زال نهارا ولم يحن وقت النوم بعد. لذلك ينصح بتقليل استعمال هذه الأجهزة وخاصة ليلا.

وفقا لمراجعة بحثية منشورة بمجلة نترينتس (Nutrients) يوجد الميلاتونين في أغذية مثل البيض والأسماك والمكسرات، أيضا بعض أنواع الفطر والحبوب والبقوليات والبذور، هي مصادر غذائية جيدة للميلاتونين. كما ثبت أن تركيز الميلاتونين بالجسم “المصل” (human serum) يمكن أن يزيد بشكل كبير بعد تناول الطعام المحتوي على الميلاتونين.

المصدر :  مواقع إلكترونية

مايقرأه الأخرون
مايقرأه الآخرون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق