ماهي تقنية الــHDR في الكاميرات وكيف تعمل؟

0 0
Read Time:2 Minute, 11 Second

بقلم: يزن الملاح

طالب جامعي

جسور اسطنبول

في حياتنا اليومية يستخدم البعض الكاميرات الفوتوغرافية والبعض الأخر يستخدم الهواتف الذكية، ولكن هل سبق لك أثناء استخدام الكاميرا الفوتوغرافية أو الهاتف الذكي مشاهدة شيء يدعى HDR، والتي تعني بالعربية “النطاق العالي الديناميكي”، لربما تسائلنا ماهي هذه الخاصية، ولماذا تجعل الصورة تظهر بشكل محسن وأفضل سوف يتم الإجابة في هذا المقال عن كل شيء يخص تلك الخاصية.

تقنية HDR في الكاميرات

يتيح لنا النطاق الديناميكي العالي مشاهدة أجزاء الصورة بشكل أكثر سطوعاً مما هو عليه، ويساعدنا أيضاً في الحصول على ألوان زاهية ووضوح أكثر في الصورة مما يساعد على رؤية الكادر الذي تم تصويره بوضوح فائق ويتيح لك جمالية في تصوير المناظر الطبيعية، لأنه وكما نعلم فإن تقنية ال HDR  تعطي لنا ألوان زاهية أفضل من الصورة العادية التي تم تصوريها بدون استخدام تقنية HDR .

هناك طريقة مختلفة لالتقاط  صورة HDR  عن طريق التقاط عدد من الصور بتعريض مختلف ويتم دمج تلك الصورعن طريق الفوتوشوب للحصول على صورة ذات نطاق ديناميكي عالي يمكن دمج الصورة إبتداءً من الصورتين وصولا إلى 7 صور فأكثر.

كيفية عمل تقنية الـHDR؟

يتم التقاط الصورة نفسها مع 3 درجات تعريض مختلفة بعد ذلك بمساعدة  HDR  يتم إنشاء صورة رابعة تبدو فيها البقع الداكنة والمشرقة أكثروضوحاً كما هو موضح في الصور بالأسفل.

كما أنّ وجود ال HDR   لا يقتصر فقط  على الهواتف والكاميرات الفوتوغرافية، لأنه موجود أيضاً في أجهزة التلفزيون من الجيل الحديث.

إذ أنّ أجهزة التلفاز التي تدعم خاصية ال  “HDR” وهو المدى الديناميكي العالي توفر لنا مخرجات صور طبيعية وواقعية أكثر حتى في مدى تباين واسع النطاق أيضا توفر لنا بكسلات افضل وأغنى، مما يجعل شاشات التلفاز المدعوم بهذه التقنية على عرض ملايين الألوان بشكل أفضل من تلفزيونات SDR  و 4K.

تم العثور على وضعHDRTV  في معظم شاشات ال 4K   لكن هناك أيضا شاشات  4Kلاتدعم تلك الميزة على الرغم من أن تلك الأجهزة توفر صورة 4K إلا أنه لايمكن تحقيق الصورة الطبيعة المطلوبة يشير الاختصار إلى تقنية تعبرعن التفاصيل في المحتويات وبالأخص مشاهد شديدة السطوع وشديدة الظلام.

على سبيل المثال، مشهد داخل غرفة شديدة الظلام، تستطيع أجهزة تلفزيون التي تدعم خاصية HDR  أن تعرض مظهر ولون جدران الغرفة، وكذلك ملمسها.

وفي المشهد الذي يحتوي على يخت في المحيط، تظهر أشعة الشمس الفردية وهي تتألق بوضوح، ناهيك عن الخلفية البراقة التي تضيئها الشمس.

ربما تقرأ هذا المقال الآن من شاشة كمبيوتر أو الهاتف محمول، وإذا لم يكن الجهاز الذي تقرأ منه يدعم تقنية  “HDR”فلن تتمكن من تجربة وفهم ما يمكن أن تفعله هذه التقنية في واقع الأمر.

لذا، قدِّم لنفسك معروفًا وقم بزيارة أقرب متجر للإلكترونيات وشاهد جودة تلفزيونات  “HDR”بنفسك، حيث إن المشاهدة بالعين تغني عن أي شيء آخر.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.