مؤسسات ومتاجر قطرية تقاطع المنتجات والفعاليات الفرنسية ردا على الإساءة للنبي محمد

0 0
Read Time:1 Minute, 48 Second

جسور اسطنبول”

استجابتها للحملة الشعبية لمقاطعة المنتجات الفرنسية ، بعد تصريح للرئيس الفرنسي مانويل ماكرون أثار جدلًا واسعًا ونشر رسوم مسيئة للنبي محمد.

أعلنت شركات قطرية عن مقاطعة المنتجات الفرنسية ومن بينها  شركة الميرة (حكومية، تدير أكبر شركة بيع بالتجزئة في قطر) التي أعلنت سحب المنتجات الفرنسية من جميع فروعها.

وقالت الشركة في بيان نشرته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر 

“بدأنا على الفور بسحب المنتجات الفرنسية من جميع فروعنا وحتى إشعارٍ آخر”.

وأضاف البيان “ونؤكد على أننا كشركة وطنية نعمل وفق رؤية تنسجم مع ديننا الحنيف وتقاليدنا الراسخة، وبما يخدم بلادنا وعقيدتنا ويلبي تطلعات عملائنا”.

كما انضمت شركة ألبان الوجبة لحملة مقاطعة المنتجات الفرنسية، تحت وسم # إلا رسول الله وقالت في بيانها على منصات التواصل “من مبدأ الرفض والاستنكار لما يُنشر من إساءة لنبينا الكريم ودفاعًا عنه؛ فإننا نعلن انضمامنا احماة مقاطعة المنتجات الفرنسية، كما أننا نتعهد بتوفير منتجات مماثلة وبديلة”.

اما “تطبيق سنونو”  غرد عبر حسابه في تويتر “نعلن رسميًا كشركة وطنية إيقاف جميع المنتجات الفرنسية من المتاجر المشاركة في تطبيقنا وحتى إشعار آخر، وذلك دفاعًا عن خاتم الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ودفاعًا عن ديننا الحنيف وعن عاداتنا وتقاليدنا”.

وفي السياق، علَّقت “جامعة قطر” فعالية الأسبوع الثقافي الفرنسي لأجل غير مسمى، وذلك في إطار الاستجابة لحملة المقاطعة الحالية.

وقالت الجامعة  على حساب  تويتر “عطفًا على مستجدات الأحداث الأخيرة، والمتعلقة بالإساءة المتعمّدة للإسلام ورموزه؛ فقد قررت إدارة جامعة قطر تأجيل فعالية الأسبوع الثقافي الفرنسي إلى أجل غير مسمى”.

واضافت  إدارة الجامعة أنّ أيّ مساسٍ بالعقيدة والمقدَّسات والرموز الإسلامية هو أمر غير مقبول نهائيًّا؛ فهذه الإساءات تضرّ القيم الإنسانية الجامعة والمبادئ الأخلاقية العليا، التي تؤكد عليها المجتمعات المعاصرة كافة”.

وتأتي الحملة إلكترونية التي  دشنها نشطاء ومدونون عرب في دول عدة لمقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية، عقب تصريحات أدلى بها ماكرون، اعتبرت مسيئة للإسلام ولرسوله الكريم.

ولاقت الحملة رواج وتفاعل كبير من قبل الدول العربية والإسلامية  “المغرب والجزائر ومصر والكويت والبحرين والسعودية وغيرها من الدول”  نصرتا لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، بعد تصريحات لماكرون (اظهر حقده على الاسلام) التي أعرب فيها عن إصراره على نشر رسوم مسيئة للإسلام “نصرةً للقيم العلمانية”، بذريعة حرية التعبير على حد تعبيره.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.