كيف تحتفل بمناسبة الذكرى السنوية لبدء علاقة حب مع شريكك في زمن فيروس كورونا؟

0 0
Read Time:1 Minute, 24 Second

جسور اسطنبول

في الزمن التباعد الاجتماعي والقيود المفروضة على الحركة التي تتخذها بلدان العالم كإجراءات وقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، قد تتساءل كيف يمكنك الاحتفال مع الشريك بمناسبة الذكرى السنوية؟ 

من جهات عديدة، يعيدنا هذا الوباء العالمي إلى التركيز على احتياجاتنا الأساسية في الحياة، إذ أصبحت الأطعمة الصحية والهواء النقي أكثر أهمية من السابق.

وفي حالة العلاقات الرومانسية، فإن الرحلات المثيرة ليست خياراً يمكننا اللجوء إليه لإظهار اهتمامنا بشريك الحياة.

وبدلاً من ذلك، تُعد مناسبة الذكرى السنوية لبدء علاقة الثنائي بمثابة فرصة مهمة للتواصل مع الأحباء بطرق بسيطة وعميقة.

ما أهمية مناسبة الذكرى السنوية

وترى الأستاذة وطبيبة علم النفس، تيري أوربوش، التي تلقب ب “طبيب الحب”  أن حلول المناسبات الخاصة تجعلنا نرغب في الاحتفال بالهدايا أو القيام برحلات مميزة، وهو ليس خطأً.

ولكن، من وجهة نظر أوربوش، في بعض الأحيان، يمكن أن يتصدر الإسراف أوجه الاحتفال بينما تنحصر التفاصيل الأصغر والأكثر حميمية في الخلفية.

ويوافق جيريمي نيكولسون، عالم النفس المتخصص في المواعدة والعلاقات، أن مناسبة الذكرى السنوية لا تزال تستحق الاحتفال دون أوجه الرفاهية، مشيراً إلى أنه في الوقت الذي تكون فيه خياراتك للاحتفال محدودة، من المهم تذكر الغرض الحقيقي للاحتفال بالذكرى السنوية في المقام الأول.

ويعتقد “نيكولسون” أن الذكرى السنوية تتعلق، في نهاية المطاف، بتحقيق بهدفين نفسي وشخصي. الأول هو “تذكر الماضي، وخاصة قصص الحب والنجاحات التي أدت إلى اللحظة الحالية”، والثاني هو “مشاركة الحاضر، وخاصةً أن تكون ممتناً للخصال الفريدة والخاصة التي يجلبها كل شخص إلى العلاقة”.

وأخيراً، يعتقد “نيكولسون” أننا نحتفل بالذكرى السنوية “لإعادة الالتزام بالعلاقة والأهداف المشتركة للمستقبل”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.