كيف أثر كورونا على حياة البشر؟

0 0
Read Time:1 Minute, 13 Second

بقلم : نور حزاريني

طالبة جامعية

|جسور اسطنبول|

خلف كل قضية قصة هذا ما نعتقد به، الكلمات التعبيرية عن القضية لاتعطينا الوجه الحقيقي أبداً فهي تزيل الآثار الحقيقة.

كورونا، أنتحار، فقر، ضغوط نفسية، حجر..

أسماء كنا ومازلنا نسمع بها، ولكن ما الرابط المشترك بين هذه الأسماء؟

لنقف معاً قليلاً وبالتحديد منذ بداية جائحة كورونا، وبالتزامن مع الحجر الصحي وتجميد جميع الأعمال، في الأساس لم يتم إعطاء إنذار لمثل هذه الأمور

فما كان باليد حيلة إلا الخضوع والالتزام ولكن لم يطل الأمر، وسرعان ماسمعنا بحالات الانتحار المتزامنة مع الحجر الصحي والضغوط النفسية وحالات الفقر التي كان لها دوراً كبيراً في الإقدام على هذه الخطوة.

منذ بداية الجائحة وإلى الآن لا تخلو الأخبار من قصص الانتحار المرتبطة بالضغوط النفسية التي سببها الوباء.

ليس كورونا المتهم الوحيد بل وقفَ إلى جانبه العديد من الأسباب مثل الضغوط والأزمات المالية التي يمر بها العالم ويعاني منها الإنسان بمختلف الجنسيات، لاعتماده على العمل اليومي وعدم الاستقرار المادي.

إن حالات الانتحار بدأت بالتصاعد في ظل جائحة كورونا بسبب الخوف والقلق من المجهول والعزلة والحالة غير المستقرة التي يعيشها الأفراد وعدم وجود أهداف يومية أو مسؤوليات تساعد الشخص على قضاء الوقت بصورة منتظمة كالسابق، إضافة إلى الضغوط والأزمات المالية.

يكمن السبب في ميول مرضى كورونا إلى الانتحار إلى معاناة المريض من اكتئاب سابق زاد مع الجائحة، والخوف الشديد من الموت أو نقل العدوى إلى أفراد أسرته، والأفكار السلبية التي تدور في ذهنه التي يزيدها سوءاً التنمر على المريض، فيفكر بالحل الأسرع كما يظن في تلك المرحلة، والتخلص من حياته لراحة نفسه وغيره.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.