“كوتشوك ياووز”.. أول تركي يستعد لدخول البرلمان الفنزويلي

0 0
Read Time:2 Minute, 35 Second

|جسوراسطنبول|

يستعد خيري كوتشوك ياووز، رجل الأعمال من أصول تركية، لدخول البرلمان الفنزويلي، عبر ترشحه للانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها نهاية العام الحالي.

وفي حال فوزه في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في البلاد في السادس من ديسمبر/ كانون الأول المقبل، سيكون كوتشوك ياووز أول تركي يدخل برلمان فنزويلا.

وفي حوار أجرته وكالة الأناضول مع رجل الأعمال، روى كوتشوك ياووز مشوار انتقاله إلى فنزويلا، ودخوله عالم السياسة هناك، إلى جانب تحضيراته لخوض الانتخابات العامة فيها.

رحلة الاغتراب

رجل الأعمال التركي استهل حديثه بالقول: “وُلدت في ولاية قرامان وسط تركيا، بدأت مشوار التغرّب عقب حصولي على الشهادة الثانوية عام 1998، حيث سافرت حينها إلى هولندا”.

وأضاف أنه بعد عمله في هولندا لـ5 أعوام في قطاع النسيج، تزوّج من سيدة فنزويلية تعرّف عليها هناك أيضاً.

وبحلول العام 1994، انتقل كوتشوك ياووز برفقة زوجته إلى العاصمة الفنزويلية كاراكاس، ليواصل نشاطه في مجال إنتاج وبيع النسيج.

وأوضح أنه قرر ترك العمل في قطاع النسيج، بسبب تردّي الأوضاع الاقتصادية في فنزويلا في السنوات الأخيرة، ليتوجه إلى التجارة بين تركيا وفنزويلا.

ولفت إلى أنه يتولى في الوقت نفسه، مهام ممثل جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين التركية “موصياد” في فنزويلا، منذ ما يقارب 3 أعوام.

دخول عالم السياسة

أما عن دخوله عالم السياسة، فقال كوتشوك ياووز، إن بداياته تعود إلى عام 2013 عندما أراد تأسيس حزب سياسي، إلا أنه لم يستطع بلوغ مراده حينها، بسبب قلة الأشخاص الذين يعرفونه في فنزويلا.

وأردف أنه “مع توليه منصب ممثل موصياد في فنزويلا، توسعت شبكة علاقاته مع المجتمع الفنزويلي، وبات يحظى بشعبية من خلال نشاطاته التجارية والسياسية”.

وأفاد بوجود 26 حزباً سياسياً سيتنافسون لدخول البرلمان الفنزويلي خلال الانتخابات العامة المقبلة.

مشوار الترشح للانتخابات

وحول مشوار ترشحه لدخول البرلمان، قال رجل الأعمال إنه كان يعتزم الترشّح كسياسي مستقل، إلا أن هيئة الانتخابات الفنزويلية وضعت شروطاً صعبة لذلك، من قبيل جمع تواقيع قرابة 5 بالمئة من سكان المنطقة التي يعتزم السياسي الترشح عنها.

وأضاف أنه بدأ على إثر ذلك مباحثات مع الأحزاب السياسية في فنزويلا، أسفرت عن قبول 6 أحزاب بترشيحه، من بينها، حزب الاتحاد السياسي الشعبي (UPP89).

وأوضح أن الحزب السياسي المذكور تأسس عام 2016، ويعتزم خوض الانتخابات العامة للمرة الأولى، مبيناً أن الشعب الفنزويلي يميل للتصويت للأحزاب السياسية الجديدة بعد أن ملّ من نظيراتها القديمة لعجزها عن إيجاد سياسات من شأنها حلّ الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد خلال السنوات الأخيرة.

وتابع قائلاً: “التوقعات تشير إلى أنّ حزب الرئيس الفنزويلي الحالي، نيكولاس مادورو، قد يحصل في الانتخابات العامة المقبلة على 15 بالمئة من أصوات الناخبين، بينما الحزب الذي ترشّحت عبره، يمكن أن يحصل على ما نسبته 15 – 30 بالمئة”.

وأردف: “هذا يعني أن حظوظي في دخول البرلمان الفنزويلي، عالية جداً.”

سياسات اقتصادية ناجحة

وتحدث رجل الأعمال التركي عن طموحاته في حال فاز بمقعد في البرلمان، فقال: “سأنتهج سياسات من شأنها إحياء الاقتصاد والتجارة في البلاد، إلى جانب تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين تركيا وفنزويلا”.

وأفاد أن سكان المنطقة التي سيترشح عنها، معجبون بتركيا ويدركون دعم أنقرة لبلادهم، خلال الأزمة الاقتصادية التي تمرّ بها.

وختم بالقول أن مسلسل “قيامة أرطغرل” الذي يُعرض حالياً على شاشة التلفزيون الفنزويلي، يعزز من شعبية تركيا لدى المجتمع الفنزويلي، الأمر الذي يدفع الناس للترحيب بـ “كوتشوك ياووز”، على حد تعبيره.

المصدر: وكالة الأناضول التركية

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.