كابتون لمشاعرهم قامعون لعواطفهم.. ماذا تعرف عن أصحاب الأعصاب الباردة؟

0 0
Read Time:1 Minute, 31 Second

بقلم: آمنة الحسين

مدونة

جسور اسطنبول

“فلا تكن ليناً فتعصر ولا قاسياً فتكسر”.. هل فعلاً يعدُ كبت المشاعر أمراً سيئاً؟

في دراسة عن الأشخاص الكابتين لمشاعرهم، والذين اعتادوا إبعاد الانفعالات المؤلمة عن وعيهم يراهم السيكولوجيون سابقاً، أنهم الأوائل على عدم قدرتهم على الإحساس بالعـاطفة، أي أنهم أبـناء عمومة المصابين بالعجز عن التعبير عن مشاعرهم.

في حين يراهم السيكولوجيون الآن أشـخـاصـاً حاذقين فـي تـنـظـيـم العاطفة، فقد أصبحوا ذوي خبرة في إبعاد أنفسهم عن المشاعر السلبية. ويبدو أنهم غير مدركين لهذه السلبية، فبدلاً من تسميتهم بالكابتين اعتاد الباحثون السيكولوجيون وصفهم بأهل التحمل والصبر أو أصحاب الأعصاب الباردة.

لذلك علينا أن نقول إنّ كبت المشاعر فعل جيد ولكن ليس دائماً!

من هم أكثر الشعوب وصوفوا بالبرودة؟

لا شك أنهم البريطانيون ، فإذا كان هناك صفة عامة يُعرف بها البريطانيون فقد تكون التحفظ، فالبكاء علنا يعد عيبا إلا في أكثر الظروف استثنائية.

فهل كبت المشاعر يجعل الشخص شجاعاً او ضعيفاً عاطفياً؟

يقول جيمس غروس، أستاذ علم النفس بجامعة ستانفورد، إن كبت التعبير عن العواطف شيء يسميه علماء النفس “قمع”، وهو واحد من خمس استراتيجيات كلاسيكية يستخدمها الناس لتنظيم عواطفهم.

بشكل عام، تعد القدرة على تنظيم عواطفك والتحكم فيها أمرا إيجابيا يرتبط بإنجازات أكاديمية أفضل، كما أن هناك أدلة اخرى متزايدة تؤكد على أن قمع العواطف يأتي بنتائج عكسية.

أولاً: يتطلب هذا الفعل جهداً بدنياً

ثانياً: ارتفاع ضغط الدم عند محاولة اخفاء المشاعر

ثالثاً: يجعل الشخص يرى نفسه على أنه اقل ايجابية

رابعاً: كشفتها دراسات لاحقة بأن قمع العواطف يضعف الذاكرة

خامساً: يجعل الشخص مرهقاً

تقول سوزان شويزر، وهي باحثة في دراسة العواطف في جامعة كامبريدج: “عندما تحاول قمع شعور ما، كما هو الحال عندما تحاول قمع فكرة ما، يمكن أن يكون لذلك تأثير عكسي. ومن المرجح أن يعود هذا الشعور بقوة أكبر في وقت لاحق”.

لذلك يجب علينا أن نكون متوازنين ونعلم متى يجب علينا اظهار عواطفنا والتعبير عن مشاعرنا ومتى يجب علينا اتباع البرود وكبت المشاعر.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.