فرنسا شريكة في جرائم المقابر الجماعية في ليبيا

0 0
Read Time:1 Minute, 5 Second

| جسور اسطنبول | 

اتهم المتحدث باسم “حزب العدالة والتنمية التركي”، عمر جليك، فرنسا بالمشاركة في جريمة المقابر الجماعية التي نفذتها ميليشيات الجنرال الانقلابي “خليفة حفتر” المدعوم من باريس.

ولفت جليك الى أن “فرنسا تعتبر شريكة في جرائم المقابر الجماعية من خلال دعمها لحفتر وتعمل على التغطية على ذلك من خلال التظاهر بالدفاع عن حقوق الانسان وتوجيه الاتهامات المجحفة لتركيا للخروج من المأزق الذي وقعت فيه”.

وأوضح جليك أن “فرنسا ارتكبت جريمة في ليبيا، وظهر ذلك من خلال المقابر الجماعية التي أكتشفت هناك”، مبيناً أن “فرنسا تتقمص الآن دور المدافع عن حقوق الإنسان، وهي في وضع متخبط، وتلقي التهم على تركيا وذلك للتخلص من جريمتها”.

وأشار إلى أنه في عام 1994 قتل مليون شخص خلال 100 يوم في رواندا على يد حكومة تدعمها فرنسا، وأن نتائج كل التحقيقات والأبحاث في أرشيف الدولة أظهرت أن فرنسا شجعت على قتل هؤلاء الناس لكي تبقى رواندا في قبضتها.

وأكد أن فرنسا دعمت الجنرال الانقلابي خليفة حفتر رغم وجود حكومة شرعية في العاصمة طرابلس المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

وأردف إن “المظالم والجرائم التي ارتكبها حفتر طوال الأشهر الـ14 الماضية، ظهرت للعيان اليوم على شكل مقابر جماعية”.

وتابع “لقد ارتكب حفتر جرائم ضد الإنسانية هناك، وفرنسا ظلت صامته طوال هذه الفترة، وقدمت الدعم لحفتر عندما كان يقصف المطار، ويرتكب المجازر التي أظهرتها هذه المقابر الجماعية”.

المصدر: وسائل إعلام تركية

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.