شاهد غضب نجمات لبنان من المتعصبين والمتنمرين

0 0
Read Time:1 Minute, 44 Second

|جسور اسطنبول | فيما لا تزال الفنانة اللبنانية “نادين نجيم” تتواجد في المستشفى للعلاج بعد الإصابات التي تعرضت لها خلال إنفجارمرفأ بيروت في 4 أغسطس الماضي، ردت “نادين نجيم” بلهجة شديدة على أحد التعليقات، إذ إتهمها صاحب التعليق بالخضوع لعملية تجميلية للأنف، وإستغلال المأساة لتبرير التجميل.

يبدو أن التعليق إستفز نادين لدرجة ردت فيها بلهجة شديدة ومباشرة، فكتبت “سكر تمك أحسن ما فرجيك كيف بخلي كل وجك مطحون! بدعس بنص قلبك ولك العما بقلبكم العما ما عندكم رحمة ولا عندكم إنسانية ..”.

وفي تغريدة لها كذلك، عبرت الفنانة “نوال الزغبي” عن غضبها من إتهامات بعض المعلقين لها بالتبعية لجهة معينة. فكتبت ” وطنيتي وإنتمائي للبنان وحده دون أي حزب أو طرف سياسي أمر قديم كتير وبتعرفوه من زمان .. ما حدا فيو يزايد عليي واتهاماتكم الناقصة بلّوها واشربوا ميّتها.. وصحتين سلف”.

وتفاعلت الفنانة “كارمن لبس” مع أحد تغريدات نوال، منتقدة عدم تقبل البعض وتهجمهم على كل شخص يخالفهم في الرأي أو الأفكار “طالما فئة مهمة من شعبنا ما عندها تقبل للرأي الآخر ولا القدرة على الحوار المتحضر، مش رح نعرف نبني وطن..” ثم توجهت بنصيحة مباشرة لنوال “طنشي عن الشتائم او الإهانات يلي عمتوصلك نوال، الهيئة شو ما نحكي ما في مهرب منن”.

ووافقتها نوال الرأي، فردت “الفئة المهمة من شعبنا بدو وطن ما تحكموا أحذاب ولا طوائف… بدنا نعيش بكرامتنا ونربي ولادنا هون. وهولي البعض القليل من العالم اللي بس بدون ينتقدوا وبيعبدوا زعيمون هني اللي خاربين البلد.

وفي 4 أغسطس/آب الجاري، قضت “العاصمة اللبنانية” ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 163 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت “السلطات” إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

ويزيد مرفأ بيروت من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات “أزمة اقتصادية” قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.