زيارة أمير دولة قطر لتركيا واثارها الايجابي للبلدين

0 0
Read Time:3 Minute, 33 Second

“جسور اسطنبول”

الخميس، وصل امير دولة قطر الأمير تميم بن حمد آل ثاني  العاصمة التركية أنقرة، للمشاركة في اجتماع الدورة السادسة للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين، وكان في استقباله وزير الخزانة والمالية التركي، لطفي ألوان.

وتوجه بعد ذلك  إلى المجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة، حيث كان في استقباله الرئيس رجب طيب أردوغان وسط مراسم رسمية، قبيل انعقاد اجتماع اللجنة، برئاسة الزعيمين.

وعقد الرئيس رجب طيب أردوغان والأمير تميم بن حمد آل ثاني اجتماعا ثنائيا وآخر موسعا على مستوى الوفود من البلدين، قبل أن يشارك الرئيس التركي وأمير قطر في مراسم توقيع 10 اتفاقيات في مجالات مختلفة تضمنت :

مذكرة شراء حصة من “مجمع استنيا بارك” التجاري، ومذكرة تفاهم بين جهاز قطر للاستثمار وشركة هاليك ألتون” للاستثمار المحتمل في “مشروع القرن الذهبي”، ومذكرة شراء حصة من بورصة إسطنبول.

كما تضمنت اتفاقية بيع وشراء لميناء “أورتادوغو أنطاليا” بين شركتي “غلوبال ليمان” و” كيوتيرمينالز”.

ومن بين الاتفاقيات “الإعلان المشترك بشأن إنشاء اللجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة بين وزارتي التجارة التركية والتجارة والصناعة القطرية”.

ويهدف الإعلان المشترك إلى ضمان التعاون لتطوير الاتصالات المباشرة بين المؤسسات والشركات والجهات الاقتصادية الفاعلة لدى البلدين.

ويسعى البلدان في هذا الصدد إلى زيادة حجم التجارة والتعاون الاقتصادي بينهما خلال الفترة القادمة.

كما يسعيان إلى الاستفادة من الإمكانات المشتركة في البلدان الأخرى لعقد شراكات تناسب فرص العمل لدى السوقين التركي والقطري.

وتم التوقيع على مذكرة تفاهم حول نشاط التعاون والترويج المشترك في مجال المناطق الحرة بين تركيا وقطر.

وتنص المذكرة على تنفيذ أنشطة مشتركة تضمن استفادة القطاع الخاص بشكل فعال من الميزات التي تقدمها المناطق الحرة.

إضافة إلى مذكرة تفاهم للتعاون في مجال إدارة المياه، وخطاب نوايا بين وزارة المالية القطرية ووزارة الخزانة والمالية التركية، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجالات شؤون الأسرة والمرأة والخدمات الاجتماعية، وإعلان نوايا بشأن تبادل الدبلوماسيين في وزارتي خارجية البلدين.

كما وقع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ونظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، البيان الختامي لاجتماع الدورة السادسة للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين.

وتشمل المذكرة أيضًا إطلاع عالم الأعمال في قطر على نموذج المنطقة الحرة المتخصصة التي نفذتها تركيا من أجل الاستثمارات التكنولوجية والانتاجية ذات القيمة المضافة العالية.

هذا واجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير دولة  قطر بحث علاقات التعاون الاستراتيجية بين البلدين، في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والدفاعية.

وجرى أيضا “مناقشة أبرز القضايا الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حيالها، وبالأخص مستجدات الأوضاع في فلسطين وليبيا وسوريا”.

هذا وقد زار الأمير تميم بن حمد آل ثاني والرئيس رجب طيب  أردوغان، “مكتبة الأمة” بالمجمع الرئاسي في أنقرة، واطلعا على بعض ما تحويه من كتب ونشرات دورية وحوليات وأطروحات جامعية”.

كما اطلعا أيضا على “قاعدة بيانات الكتب الإلكترونية” و” معرض النضال الوطني” المكون من تحف مميزة شاهدة على مرحلة حرب الاستقلال وتأسيس الجمهورية.

وفي مراسم رسمية تمت بحضور وزير المالية والخزانة التركي لطفي ألوان، ومتحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، وسفير قطر لدى تركيا سالم مبارك شافي آل شافي، وسفير تركيا لدى قطر مصطفى كوكصو ,غادر امير دولة قطر تركيا متوجها الى بلاده .

وقدم الأمير تميم بن حمد آل ثاني خالي الشكر والتقدير لرئيس رجب طيب أردوغان، على حفاوة الاستقبال، كما تمنى له وللشعب التركي المزيد من التقدم والرخاء، وفق بيان صدر عن الديوان الأميري القطري.

وبعد مغادرته العاصمة التركية أنقرة، كتب الأمير تميم على حسابه في “توتير”،

“أجريت مع أخي الرئيس رجب طيب أردوغان في أنقرة جولة ناجحة من المباحثات حول الشراكة القطرية التركية”.

وفي لفتة طيبة من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني،  قال عن زيارته  لتركيا  

جرى من خلال هذه الزيارة بحث “ما فيه خير ومصلحة للشعبين”.

رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتغريده على توتير، أكد فيها مواصلة

تعزيز تضامننا في كافة المجالات مع الشعب القطري الشقيق الذي تربطنا به علاقات ودية متينة”.

وتأتي هذه الزيارة في ظل ما تشهده علاقات البلدين من تطور متنام وتعاون متواصل على مختلف الأصعدة، مع تناغم سياسي كبير بين البلدين واتفاق في وجهات النظر تجاه كثير من القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما بمنطقة الشرق الأوسط.

وشهدت العلاقات الثنائية تقدما ملحوظا في السنوات الأخيرة بكافة المجالات , وتُعد تركيا وقطر شريكين استراتيجيين يتعاونان في العديد من القضايا على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية،.

تجدر الإشارة أن اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة بين قطر وتركيا تأسست عام 2014، واستضافت الدوحة دورتها الأولى في ديسمبر/ كانون الأول من العام التالي.

وانعقدت خمس دورات للجنة منذ عام 2015 بالتبادل بين البلدين، عقدت الثانية في طرابزون بتركيا 2016، والثالثة بالدوحة 2017، والرابعة في إسطنبول 2018، والخامسة في الدوحة 2019.​​​​​​​

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.