زيارات المُطبّعين للمسجد الأقصى كاقتحامات المستوطنين ضررٌ مطلق.

0 0
Read Time:1 Minute, 21 Second

“جسور اسطنبول”

أكد خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة الشيخ عكرمة صبري أن الزيارات التطبيعية للمسجد المبارك لا تقل خطورة عن اقتحام المستوطنين للمسجد والمدينة المقدسة.

وأشار الشيخ عكرمة صبري إلى أن الزيارات الأخيرة لبعض المطبعين لمدينة القدس المحتلة هي نتيجة واضحة لجريمة التطبيع وأحد إفرازاتها ومخرجاتها العاجلة.

وأكد خطيب المسجد الاقصى عكرمة صبري على أن أي وفد يصل القدس من خلال التطبيع لا يقل ضررًا عن أي اقتحام يقوم به الاحتلال و المستوطنون لساحات المسجد الأقصى.

وفي السياق ذاته قال خطيب المسجد الاقصى ان الزيارات التطبيعية مرفوضة جملة وتفصيلا وعلى كافة الأنظمة أن ترجع إلى صوابها وتعود ” للرواية الإسلامية عن المسجد الأقصى لا الرواية اليهودية”.

وتابع قائلا من المعيب أن تدخل تلك الوفود تحت الحماية الإسرائيلية، وفي هذا السلوك اعتراف ضمني بشرعية الاحتلال في المدينة المقدسة”.

وأكد خطيب المسجد الاقصى عكرمة صبري أن استقدام الوفود من الدول التي قامت بالتطبيع مع إسرائيل لن يغير من واقع مدينة القدس ولن يمنح الاحتلال أي شرعية باحتلاله لمدينة القدس والمسجد الأقصى”.

يذكر أن مدينة القدس شهدت خلال الأيام الأخيرة زيارة وفدين من المطبعين على الأقل تحت حماية جنود الاحتلال الإسرائيلي.

واستقبل المقدسيون والمرابطون داخل المسجد الأقصى المطبعين باللعنات والطرد.

كما نقلت مصادر مقدسية، ان الوفود دخلت المسجد تحت حماية مباشرة ومشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، خوفاً من أن يكون مصيرها كمصير المطبع السعودي الذي استقبل بالأحذية والبصاق خلال زيارته إلى المسجد الأقصى قبل فترة وجيزة. وقد سلكت طريقاً تسيطر عليه قوات الاحتلال بشكل كامل.

وقيل إن الوفد دخل إلى باب المغاربة وصولاً إلى المسجد الأقصى تحت حماية إسرائيلية، في مشهد يشبه اقتحام المستوطنين الصهاينة لباحات المسجد الأقصى بحماية إسرائيلية، في خطوة لاقت رفضاً فلسطينياً كبيراً وواسعاً.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.