زعيم حزب الحركة القومية التركي: مخطئ مَن يظن أن تركيا ستهمل مصالحها

0 0
Read Time:1 Minute, 13 Second

|جسور اسطنبول|

شدّد رئيس حزب الحركة القومية التركي “دولت باهتشلي”، على أن “الدول التي تظن بأن تركيا ستدير ظهرها لمصالحها التاريخية في المنطقة، فهي إمّا عاجزة أو واقعة في حسابات خاطئة”.

جاء ذلك في رسالة نشرها باهتشلي، السبت، بمناسبة عيد النصر الذي تحتفل به تركيا يوم 30 أغسطس/ آب من كل عام.

وقال باهتشلي إن “يبدو أن البقايا الذليلة للغزاة الذين طردهم الشعب التركي حتى بحر إيجه قبل 98 سنة، لم تستخلص الدروس ولم تتعظ من الأحداث التاريخية”.

وأضاف: “اليونان عبارة عن ورم خبيث يزعج الأمة التركية منذ عام 1821 وهذا الورم الخبيث سيتم علاجه إن أمكن وإلا سيتم اجتثاثه مهما كان الثمن”.

وتابع: “لا يمكن تصور أن ندير ظهرنا لمصالحنا التاريخية في البحر الأبيض المتوسط وإيجة. ومن يظنون ذلك هم إمّا عاجزون أو واقعون في حسابات خاطئة”.

وأوضح أن عداء العقلية اليونانية كبير جدًا ضد الأتراك والإسلام، وأن البحر المتوسط وبحر إيجة “تحولا إلى ساحة رئيسية لإملاءات القراصنة، والاستفزازات المتغطرسة والاستعراضات العدائية”.

من جهة أخرى، انتقد باهتشلي نشر فرنسا قوات عسكرية في إدارة جنوب قبرص الرومية مخالفة معاهدتي لندن (1959) وزيورخ (1960)، مضيفا: “وهذا يشير إلى مكيدة جديدة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون“.

ولفت إلى أن “فرنسا، وإيطاليا التي لا يعرف مع من تصطف، وبعض الدول الخليجية التي تتجول في الخلف بطريقة خبيثة، ومصر، وقعت جميعها في دوامة خطيرة للغاية في البحر الأبيض المتوسط“.

وتابع: “اليونان هي التي تلعب بالنار، وفرنسا هي المحرض، أما أولئك الذي يجلسون على طاولة القمار في انتظار الطرف الرابح، فإنها دول معروفة”.

المصدر: وكالة الأناضول

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.