روحاني وماكرون.. يبحثان “الاتفاق النووي” و”لبنان”

0 0
Read Time:1 Minute, 26 Second

|جسوراسطنبول|

بحث الرئيسان الإيراني “حسن روحاني”، والفرنسي “إيمانويل ماكرون”، ملفات عدة مثل الاتفاق النووي، والتطورات الأخيرة في لبنان، فضلا عن مشروع قرار أمريكي يهدف لتمديد حظر توريد السلاح إلى إيران.

وأفاد بيان صادر عن الرئاسة الإيرانية، يوم الأربعاء، أن روحاني وماكرون عقدا اتصالا هاتفيا، تناولا خلاله الاتفاق النووي، والأوضاع الأخيرة في لبنان.

وقال روحاني إن “الإدارة الأمريكية” تهدف للقضاء على الاتفاق النووي الذي وقعته مع إيران، وإن مشروع القرار الذي عرضته على مجلس الأمن يشكل انتهاكا لقرار (مجلس الأمن) رقم 2231.

ودعا “روحاني” كافة الدول، وفي مقدمتها الدول الأطراف في “الاتفاق النووي”، للوقوف بشدة في وجه مشروع (القرار الأمريكي(.

وفيما يخص انفجار مرفأ بيروت الأسبوع الماضي، أكد “روحاني” على الحاجة إلى المزيد من الوحدة بين الأطراف السياسية اللبنانية، وأنه يجب على الجميع تقديم العون لتحقيق ذلك.

كما شدد على أهمية مساعدة القضاء اللبناني من أجل الكشف عن العناصر الرئيسية المؤدية لوقوع انفجار مرفأ بيروت

 ومن جانبه أشار “ماكرون” إلى أنهم لم يوافقوا على مشروع قرار أمريكي، قائلا: “لدينا وجهة نظر مختلفة تمامًا مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بتمديد حظر الأسلحة على إيران وقد أبلغناهم بذلك بشكل صريح”.

وعقد (مجلس الأمن الدولي) أول جلسة محادثات في يونيو/حزيران الماضي، بشأن اقتراح أمريكي “لتمديد حظر توريد السلاح” المفروض على إيران إلى أجل غير مسمى.

وذكر بيان صادر عن قصر الإليزيه بخصوص المحادثة، أن ماكرون صرح لنظيره الإيراني بأنهم يريدون حماية الاتفاق النووي، لكنهم يريدون أن تتخذ طهران الخطوات اللازمة لمنع زيادة التوتر.

وشدد “ماكرون” خلال المحادثة على وجوب التحرك بشكل عاجل من أجل لبنان في أعقاب الانفجار العنيف فيمرفأ بيروت

وأضاف: “على جميع القوى المعنية تجنب الخطوات التي تزيد التوترات والتدخل الأجنبي”.

وأشار “ماكرون” إلى أهمية دعم تشكيل حكومة تتولى إدارة الحالة الطارئة وتنفيذ الإصلاحات السياسية والاقتصادية اللازمة والاستجابة لتطلعات الشعب اللبناني.

المصدر: وكالة الأناضول التركية

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.