رواية يسمعون حسيسها

0 0
Read Time:1 Minute, 36 Second

| جسور اسطنبول | 

ترشيح: اليمامه شاهين

طالبة ماجيستير علوم اتصال

اسم الرواية: يسمعون حسيسها

اسم الكاتب: أيمن العتوم

عدد الصفحات: 368

سنة النشر: 2018

عن الكاتب

أيمن علي حسين العتّوم، أردني الجنسية، وُلِدَ في الثاني من مارس عام 1972.

تلقى تعليمه الثانوي في إمارة عجمان بدولة الإمارات العربية المتحدة ثم التحق بـجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية ليحصل منها على البكالوريوس في الهندسة المدنية عم 1997، ثم حصل على بكالوريوس في اللغة العربية عام 1999 من جامعة اليرموك، ثم أكمل الدراسات العليا في اللغة العربية في الجامعة الأردنية وحصل منها على الماجستير عام 2004 والدكتوراه عام 2007 في النحو.

يشتهر أيمن العتّوم بتنوع مؤلفاته فهو شاعر له دواوين شعرية عديدة مثل خذني إلى المسجد الأقصى، ونبوءات الجائعين؛ وكاتب روائي – لاسيما في أدب السجون – مثل يا صاحبي السجن، ويسمعون حسيسها، ونفر من الجن؛ كما أن له أعمالًا لم تنشر مثل رواية يا وجه ميسون ومسرحياتٍ مثل المشردون، ومملكة الشعر.

اقتباسات من الرواية

من كان يتخيل يوماً أن الدولة تأكل أبناءها ، هل كانت الدولة القطة المرعوبة ونحن صغارها؟

لا أحد يعرف الجحيم أكثر منّا؛ نحنُ الذين كُنّا هُناك!!

‎حين تمددون جسدي في القبر: تريثوا قليلاً قبل أن تُهيلوا عليه التراب. اقرؤوا عليه آية أخيرة لتسكن آخر نبضات قلبه، فقلبه لم يحمل إلاّ العشق، ولم يُترع إلاّ بالحب، ولم يشكُ ولم يضجر. ظلَ راضياً حتى ثوى في الرضى. ثم أشيروا إلى جسدي المُسجّى وقولوا: هذه هي الحياة… هذه هي الحياة!”

“الله أكبر .. الله أكبر .. لتطمئنّ النفوس المعذّبة، ولترتاح القلوب المتعبة، ولتستقر الأرواح المضطربة، ولتسكن الجوارح المقلقة، ولتهدأ الأعصاب المرتجفة، ولِتوقِن الأجساد المُمَزّعة بأن هناك منتقماً عند بابهِ تخِرّ الجبابرة، وعلى أعتابهِ ينالُ الظالمون جزاءهم والمظلومون نعيمهم.”

‏“وإن الكره ليرتجف أمام الحبّ، وإن الحقد ليهتز أمام التسامح،

وإن القسوة لترتعش أمام الرقة واللّين.”

إذا خرجت من السجن سالمًا فَقبِّل أنت يد أمي عنّي، قل لها: الشهداء كالأنبياء يختارهم الله

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.