رغم كورونا.. مبادرات فردية تطوعية لمساعدة المحتاجين في غازي عنتاب ومناطق سوريّة

0 0
Read Time:57 Second

بقلم: راما هرومة

طالبة صحافة

|جسور اسطنبول |

في الوقت الذي توقفت فيه الحياة عن العالم، ظهرت الأعمال الإنسانية التي كافح المتطوعون فيها لزرع البسمة في وجه كل عائلة محتاجة يزورونها.

فرغم تفشي فيروس كورونا في ولاية “غازي عنتاب” التركية، قام المتطوعون فيها بتوزيع الخبز ووجبات الإفطار خلال شهر رمضان إلى العوائل المحتاجة بالإضافة إلى مستلزمات التنظيف وتوصيل الزكاة إلى أصحابها. فيما تطوع البعض في الفرق الطبية منهم أطباء ومنهم طلاب وبدأوابالعمل على شكل مناوبات اليومية.

الشاب نزار العبد يبلغ من العمر عشرون عاماً، وهو طالب جامعي كلية الإقتصاد فرع العلاقات الدولية مقيم غازي عنتاب قال لموقع جسور إسطنبول: “نحن مجموعة من المتطوعين الفرديين نقيم في غازي عنتاب وبعض الولايات التركية الأخرى وبعض المناطق السورية، ونحاول قدر استطاعتنا مساعدة الناس المحتاجة هناك”.

وتابع: “في غازي عنتاب عائلات بحاجة ماسّة للمساعدات الخيرية وبسبب فيروس كورونا أصبح الأمر يزداد صعوبة مع إغلاق الأسواق وحظر التجول ما أدى لإزدياد أعداد العائلات المحتاجة التي لا مُعيل لها”.

أما عن الصعوبات التي تواجه المتطوعين فإنها ازدياد أعداد العائلات المحتاجة ونقص أعداد المتطوعين.

وأضاف، أنّ الحملات التطوعية هذه ليست في غازي عنتاب وحسب وإنما تشمل مدناً تركية أخرى وبعض المناطق السورية القريبة من الحدود.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.