راوية أنت لي

0 0
Read Time:1 Minute, 40 Second

جسور اسطنبول

رغمَ أنَّ رواية أنت لي كانت العمل الروائي الأول المنشور للكاتبة منى المرشود حيثُ نُشرت عام 2007م. إلا أنَّها أشهر رواية لها على الإطلاق ويمكن أن تعدَّ من أفضل الروايات العربية الرومانسية التي كتبت حديثًا في الأدب العربي، جعلتها في عدد ضخم من الصفحات قد يصل إلى 1600 صفحة.

 تدور كلّها حول  معاني وأحداث الحب والحرب والرعب والخوف والأمان والأشلاء ومراحل العمر من الطفولة إلى المراهقة ثمَّ إلى الشباب، حيثُ تتناول رواية أنت لي الحديث عن أسرة من الأسر التي تعيشُ في أحد البقاع من العالم العربيّ، والتي تعاني من مرارة الحروب وكوارثها وما ينجمُ عنها من تبعات مريرة مؤلمة كالكثير من الأسر العربية، وامتدَّت أحداث الرواية على أكثر من خمس عشرة سنة، حيثُ يتغيَّر فيها الأشخاص بين تقلُّبات الحياة، وما إن حلَّت الحرب بأهوالها حتَّى انطفأت شمسُ الأمان التي كانت تشرقُ على هذا العالم المحصور بين دفّتَيْ رواية أنت لي من خيال هذه الروائية المبدعة، وبعد أن تنتهي الحرب وتجرُّ خيباتها يعودُ الأمان وقد مات من مات، وأمَّا من يسردُ الأحداث تلك فهي الطفلة رغد بطلة الرواية الطفلة اليتيمة الأبوين والتي عاشت في رعاية عمِّها بعد أن انتقلت إلى بيته عندما كان عمرها ثلاث سنوات.

 وفي بيت عمها تلتقي بابنِ عمها وليد والذي يهتمُّ بها كثيرًا ويهتمُّ برعايتها، ومنذ أولى اللحظات يقع الطفلان في حبِّ بعضهما، وتتلعثم رغد بحروف اسم وليد فبدلَ أنت تناديه: أنت وليد، تقول له: أنت لي، ومنذ تلك اللحظة تمتلكه إلى الأبد، لكنَّ الظروف كانت قاسية كثيرًا عليهما، فقد كبرَ هذا الحب مع الطفليْن، فكانا يفترقان عند كل منعطف من منعطفات الحياة، وبشكل خاص عندما دخل وليد إلى السجن وخرجَ بعد ذلك ليجدَ حبيبته مخطوبة لأخيه، ولكنَّ العاشقين لا يلبثا أن يلتقيان ثمَّ يفترقان تقلِّبهما ظروف الحياة ورياحُها العاتية، لكن الحب في رواية أنت لي لا يموت رغم كل الظروف الصعبة، ورغم الضياع والشتات والتخبط فإنه يحافظ على رونقه ونضارته وفي النهاية يلتقي وليد ورغد في آخر محطة وإلى الأبد لقاءً لا فراقَ بعده.



Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.