رئيس وزراء إيطاليا منزعج من “قرار الجيران” تقييد دخول مواطنيه

0 0
Read Time:2 Minute, 11 Second

| جسور اسطنبول |

روما: انتقد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، قرار النمسا واليونان تقييد دخول الإيطاليين للبلدين خوفا من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال كونتي خلال مؤتمر صحفي له، اليوم الأربعاء، إن “هناك بعض الدول التي تعتقد أنها يجب أن تتخذ إجراءات تجاه البلدان ذات مستويات عالية لتفشي العدوى، ولكن لا يوجد هناك أي أساس لاتخاذ إجراءات تمييزية ضد إيطاليا”.

وأضاف كونتي أن “الوزراء يعملون على تفادي القرارات التمييزية التي اعتبرها غير مقبولة. وهذه المبادرة غير مبررة على الإطلاق”.

وتابع قائلا “لا أريد أن ندفع ثمن العمل العظيم من الشفافية والاجراءات الوقائية التي تبنيناها”،

واستطرد كونتي قائلا “لهذا السبب، يعمل وزير (الخارجية لويجي) دي مايو مع زملائه، وزراء (الشؤون الأوروبية إينتزو) أميندولا، (الموروث الثقافي والسياحة، داريو) فرانشيسكيني و(وزير الصحة روبرتو) سبيرانتسا بجد لتجنب القرارات التمييزية التي أعتبرها غير مقبولة على الإطلاق”.

وخلص رئيس الحكومة الى القول “أنا متأكد من أننا سنقنع أصدقائنا بأن مثل هذه المبادرات لا يمكن تبريرها”.

من جانبه، قال وزير الخارجية والتعاون الدولي، دي مايو، إن “المبادرات الفردية تنتهك الروح الجماعية وتضر بأوروبا والسوق الموحدة”.

دي مايو الذي من المنتظر أن يجري اتصالا هاتفيا مع نظيره النمساوي بهذا الصدد، أعرب عن الثقة بأن “المسألة من شأنها أن تتطور بشكل إيجابي بالنسبة لإيطاليا في الأيام القادمة”.

ورفعت إيطاليا، الأربعاء، قيود التنقل داخليا بين الأقاليم وخارجيا مع بلدان الاتحاد الأوروبي ودول “شنغن”، في إطار تخفيف التدابير المتخذة للحد من تفشي كورونا.

ووفقا للقرار الذي أعلنه رئيس الوزراء، كونتي في 16 مايو / أيار الماضي، فإن القيود المتعلقة بالتنقل الحر تم رفعها رسميا، الأربعاء.

ومع رفع التدابير المفروضة منذ 10 مارس / آذار، أصبح بالإمكان التنقل بين الأقاليم الإيطالية دون تصريح.

حيث فتح 23 مطارا في أنحاء متفرقة من البلاد أبوابه لاستقبال المسافرين، وارتفعت أعداد الرحلات بالقطارات.

وعلى الرغم من قرار رئاسة مجلس الوزراء، إلا أن السلطات المحلية في بعض المناطق داخل إيطاليا قررت تمديد القيود لبعض الوقت.

وعلى صعيد متصل، فتحت إيطاليا، اعتبارا من الأربعاء، حدودها مع بلدان الاتحاد الأوروبي و دول “شنغن”.

كما أنها ألغت فرض الحجر الصحي لمدة 14 يوما على القادمين من خارج حدودها، والتدابير الوقائية الأخرى.

وعلى الرغم من حقيقة أن إيطاليا فتحت حدودها أمام دول الاتحاد الأوروبي، إلا أن القلق ما زال يساورها حيال موعد بداية تدفق السياح الأوروبيين.

يذكر أن إيطاليا من بين الدول الأكثر انتشارا للفيروس في العالم، حيث بلغ عدد المصابين أكثر من 233 ألف شخص وعدد الوفيات أكثر من 33 ألف شخص منذ فبراير / شباط الفائت وحتى صباح الخميس، بحسب موقع “وورلدميترز” المتخصص في رصد ضحايا الوباء عالميًا.

وحتى صباح الخميس، وصل إجمالي المصابين بالفيروس حول العالم لأكثر من 6 ملايين و567 ألفًا، توفي منهم أكثر من 387 ألفًا، فيما تعافى أكثر من 3 ملايين و168 ألفًا آلاف، بحسب موقع “وورلد ميترز”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.