“دفتر الذمة” تقليد عثماني لا يزال على قيد الحياة

0 0
Read Time:1 Minute, 0 Second

بقلم: غزل سلّات

طالبة جامعية

جسور اسطنبول

في ظل أزمة كورونا أطلقت ولاية “غازي عنتاب التركية” حملة بالتعاون مع فاعلي الخير والمحسنين وبمشاركة “مجموعات الوفاء للدعم الاجتماعي”، لسداد ديون العوائل لدى أصحاب البقاليات، وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وذكرت صحيفة”doğru haber”  التركية أن “الولاية اشترت خلال اسبوعين دفاتر الديون المسجلة لدى البقاليات بمبلغ 4 مليون ليرة تركية مايعادل (571 ‪ألف دولار أمريكي)، وقد تم تسمية الحملة “إغلاق دفاتر الذمة”، وهي مبادرة عثمانية كانت تبرز بشكل كبير في شهر رمضان، اذ يعتبر شراء دفتر الذمة من أجمل أمثلة التعاضد والتكاتف في الحضارة العثمانية آنذاك .

فمن عادات العثمانيين قديماً عمل الخير، ويتجلى ذلك بقيام الأغنياء منهم بمساعدة الفقراء بطريقة لافتة، وهي تسديد ديون الفقراء بغير علمهم.

 فكانوا يتجولون في الأحياء وخاصة في شهر رمضان المبارك، ويدخلون على أصحاب بقاليات لا يعرفونها ويطلبون من صاحب البقالة شراء دفتر الدين المسمى ب “دفتر الذمة “لدى العثمانيين في تلك الآونة.

فتصبح المفاجأة مفاجأتين مادية وأخرى معنوية، اذ تدخل البهجة والسرور على قلوب المحتاجين في الشهر الفضيل، وعملاً بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه”.

وتعتبر هذه العادة واحدة من العادات العثمانية الفريدة التي تحلت بها الدولة العثمانية.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.