خطة فرنسية ألمانية لاستضافة الأطفال فقط من مخيم اليونان المنكوب

0 0
Read Time:1 Minute, 20 Second

|جسور اسطنبول|

كشفت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، الخميس 10 سبتمبر/أيلول 2020، أن “فرنسا وألمانيا تسعيان لاستضافة الأطفال اللاجئين الذين أصبحوا بلا مأوى بعد أن أتى حريق ضخم على مخيم مكتظ بالمهاجرين على جزيرة ميدلي اليونانية هذا الأسبوع”.
التصريحات التي أدلت بها المستشارة الألمانية، في احتفال أقيم بمناسبة الذكرى الثلاثين لتوحيد ألمانيا، قالت فيها: “سألت رئيس الوزراء اليوناني كيف يمكننا المساعدة؟ وكان طلبه هو أن نستضيف الأطفال الذين نُقلوا للبرّ الرئيسي”.
تابعت ميركل قائلة: “تواصلنا مع فرنسا. ستشارك ألمانيا وفرنسا”.
أردفت ميركل: “الهجرة ليست مشكلة الدول التي يصل إليها الناس… ولا هي مشكلة ألمانيا بل يجب أن تصبح مسؤولية أوروبية”.
إلا أن هذا القرار لم تتضح تفاصيله إذا ما كان سيشمل الآباء، فيما أُثيرت تساؤلات سابقة عن مصير هؤلاء الأطفال، وكيف سيعيشون بدون عائلاتهم؟ وهل يتعرض اللاجئون القُصّر في ألمانيا لضغوط تغيير دينهم أو ثقافتهم؟

حريق المخيم

 ويأتي هذا بعد أن اندلع حريق ضخم، فجر الأربعاء 9 سبتمبر/أيلول 2020، في أكبر مخيم للاجئين في اليونان، الذي يؤوي أكثر من 12 ألف مهاجر على جزيرة ليسبوس، ما أجبر كثيرين منهم على الفرار، في حين تُجري السلطات عملية إنقاذ واسعة النطاق.


وفر آلاف الأشخاص وسط ذعر من الحاويات والخيام إلى حقول الزيتون المجاورة، فيما دمرت النيران القسم الأكبر من هذا المخيم المكتظ، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.
من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء اليونانية الرسمية أن النيران قد تكون اشتعلت إثر تمرد بعض طالبي اللجوء على قرار عزلهم، بعدما تبينت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، أو من المقربين من شخص جاءت نتيجته إيجابية، تفادياً لانتشار الوباء في مخيم موريا المكتظ.

المصدر: عربي بوست

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.