خبير بريطاني يصرح ” تحويل آيا صوفيا إلى مسجد” من حق الأتراك “

0 0
Read Time:1 Minute, 19 Second

|جسور اسطنبول |

قال الخبير البريطاني، عبد الله فالق، الجمعة، إن الانتقادات الموجهة إلى تركيا بسبب إعادة آيا صوفيا إلى مسجد “غير واقعية” وأن مسألة إرجاعه إلى ما كان عليه قبل 86 سنة “من حق الأتراك”.

وأضاف فالق، الذي يدير مؤسسة قرطبة، وهي مؤسسة بحثية واستشارية (مقرها لندن) للأناضول: “اليوم يمثل لحظة تاريخية لتركيا بإعادة فتح آيا صوفيا كمسجد، بعد حوالي 86 عاما”.

ووصف فالق، الذي يشغل أيضا منصب مدير مركز التفاهم التركي البريطاني، إقامة أول صلاة جمعة في آيا صوفيا بعد أكثر من 8 عقود بأنها “مناسبة سعيدة” شاهد بثها الحي الملايين.

وقال فالق: “كلما زرت تركيا كنت أحاول زيارة آيا صوفيا لأتأمل في عظمة ذلك الصرح وتراثه”.

وتابع الخبير البريطاني بالقول: “كنت أشعر بالحزن لعدم قدرتي على الصلاة داخل ذلك الصرح المعماري. كان هذا شعور غريب لأن المبنى كان يشبه المسجد، وهو بالفعل ظل مسجدا لمدة نحو 500 عام”.

وحسب فالق، فإن قرار “إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد لاقى ردود أفعال متباينة، وهذا أمر متوقع”.

وقال إن “بعض الانتقادات يبدو أنها غير واقعية، ولا تستند إلى الحقائق وهي مجرد ضرب بتركيا”.

وأقيمت، اليوم (الجمعة) أول صلاة جمعة في “آيا صوفيا”، بحضور الرئيس أردوغان، بعد أن ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية في 10 يوليو/ تموز الجاري، قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 1934، بتحويله من مسجد إلى متحف.

وتوافد المواطنون الأتراك منذ فجر الجمعة، بأعداد كبيرة نحو ساحة مسجد “آيا صوفيا” للمشاركة في الصلاة.

و”آيا صوفيا”، صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة “السلطان أحمد” بمدينة إسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة جامعا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.