تشغيل “إس-400” الروسية في تركيا قد يستغرق عدة أشهر.. وأمريكا لم تغير موقفها

0 0
Read Time:2 Minute, 51 Second

جسور اسطنبول/ رويترز

ذكرت وكالة رويترز أن تركيا أجّلت تشغيل منظومة صواريخ “إس-400” الروسية للدفاع الجوي بسبب وباء كورونا، وأن الأمر قد يستغرق عدة أشهر، فيما أشارت واشنطن إلى عدم تغيّر موقفها في هذا الملف.

ونقلت رويترز عن “مسؤول تركي رفيع المستوى”، قوله إن خطط تركيا لتشغيل أنظمتها الدفاعية الصاروخية الجديدة روسية الصنع تأجلت بسبب تفشي فيروس كورونا لكن أنقرة لا تعتزم التراجع عن قرارها بهذا الصدد والذي كان سببا في تهديد الولايات المتحدة بفرض عقوبات عليها.

ووفقًا لتقرير الوكالة، بدا أن التوتر بين تركيا والولايات المتحدة، العضوين في حلف شمال الأطلسي، سيصل إلى حد الأزمة بسبب أنظمة الدفاع الجوي إس -400 في أبريل/ نيسان عندما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومته اعتزام تفعيل هذه الأنظمة.

لكن تفشي فيروس كورونا جعل تركيز الجهود التركية ينصب على مكافحة الوباء وتحصين الاقتصاد الذي خرج لتوه من ركود العام الماضي. وعلى مدى الأسابيع الماضية، لم يُثر أردوغان وحكومته مسألة إس-400 في العلن.

وقال المسؤول التركي الذي طلب عدم نشر اسمه “لا عودة عن قرار تشغيل إس-400 (لكن) بسبب كوفيد-19… سيتم تأجيل خطة التجهيز التي كانت مقررة في أبريل.

وأضاف أن الأمر قد يستغرق عدة أشهر قبل تفعيل المنظومة الروسية، مشيرا إلى أنه لا يزال يتعين التغلب على بعض المشكلات الفنية. وقالت رويترز إن وزارة الدفاع التركية “أحجمت عن التعليق”.

كما نقلت رويترز عن مورجان أورتاجوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، قولها إن واشنطن لم تغير موقفها.

وأضافت المتحدثة “نواصل الاعتراض بشدة على شراء تركيا لمنظومة الدفاع الجوي إس-400 ونشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تفيد بأن تركيا تواصل جهودها لتشغيل إس-400

وتقول الولايات المتحدة إن أنظمة إس-400 لا تتماشى مع دفاعات حلف شمال الأطلسي وستعرض مقاتلات إف-35 الأمريكية التي تعتزم أنقرة شراءها للخطر.

وقالت أورتاجوس “نواصل على أعلى المستويات التأكيد على أن صفقة إس-400 تخضع لمناقشات في ضوء قانون مواجهة خصوم أمريكا من خلال العقوبات (كاتسا) وتظل عقبة كبيرة أمام العلاقات الثنائية وفي حلف شمال الأطلسي. نحن واثقون من أن الرئيس أردوغان ومسؤوليه الكبار يتفهمون موقفنا”.

ولم تتطرق الرئاسة التركية إلى أنظمة إس-400 في بيان أصدرته عقب اتصال هاتفي بين أردوغان والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد. وجاء في البيان أن الاتصال ركز على التعاون لحماية الصحة والاقتصاد من تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وقال ريتشارد آوتزن المستشار الكبير بوزارة الخارجية الأمريكية في ندوة عبر الإنترنت قبل أيام إن نشر أنظمة إس-400 في نفس المجال الجوي للطائرات الأمريكية سيكون “مشكلة كبيرة” قد تثير أزمة جديدة بين البلدين.

ويوجد بسلاح الجو التركي طائرات إف-16 أمريكية وكان من المقرر أن يتسلم طائرات إف-35 الجديدة قبل أن تستبعد واشنطن تركيا من برنامج هذه المقاتلات بسبب تعاقدها على منظومة إس-400

وقال آوتزن إن القضية “ليست محل حديث الآن بسبب كوفيد، لكن قبل أن يهيمين المرض على النقاش كان التفكير في واشنطن هو أن الأتراك سيُشغلون هذه المنظومة (إس-400) على الأرجح في أبريل وأن الكونجرس سيتحرك لفرض عقوبات… لا أعتقد أن أيا من ذلك قد تلاشى”.

ويقول محللون إن التأخير في نشر أنظمة إس-400 يمنح أنقرة مزيدا من الوقت للنظر في خطوتها التالية. وربما يكون للتوافق الذي حدث في الآونة الأخيرة بين المصالح الأمريكية والتركية في سوريا والتأثير الاقتصادي لأزمة الفيروس أثره على تلك المسألة.

وتعد “إس-400″، من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورًا في العالم، وهي من إنتاج شركة “ألماز-أنتي”، المملوكة للحكومة الروسية.

وفي آذار/ مارس الماضي، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن “وجود منظومة إس 400 الروسية في تركيا لا يعيق نشر منظومة باتريوت الأمريكية، “فتركيا بحاجة لمنظومة دفاع جوي”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.