تركيا والجزائر تتبادلان إجلاء المواطنين وسط تشديد صحي كبير

0 0
Read Time:57 Second

سهلت السلطات التركية عملية إجلاء الدفعة الأولى من المواطنين الجزائريين العالقين في تركيا إلى بلدهم، بعد أن تمت استضافتهم في مساكن طلابية داخل الأراضي التركية، كما تم إجلاء عدد من المواطنين الأتراك من العاصمة الجزائر .

وذكرت مصادر محلية، اليوم السبت، أنه “تم إجلاء 300 مواظن جزائري من أصل 725 مواطن جزائري، تتم استضافتهم في مساكن طلابية في تركيا .”

وأوضحت المصادر أنه “تم إحضار المجموعة الأولى المكونة من 300 شخص جزائري إلى ولاية سامسون ضمن 14 حافلة، ومن ثم تم إرسالهم عبر مطار سامسون إلى بلدهم الجزائر .”

وقالت المصادر إنه “تم إرسالهم ضمن إجراءات أمنية مشددة، كما تم اخضاعهم بداية لفحوصات طبية بمن فيهم الأطفال وكبار السن وذلك قبيل إرسالهم إلى بلدهم .”

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنه “مقابل ذلك استقبلت تركيا 555 مواطن تركي كانوا عالقين في الجزائر العاصمة، وقامت بوضعهم في الحجر الصحي في مساكن طلابية في ولايتي توكات وأماسيا .”

وفي 31 آذار/مارس الماضي، تلقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اتصالا هاتفيا من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون .

واتفق الرئيسان خلال الاتصال على إجلاء المواطنين الأتراك العالقين في الجزائر، والجزائريين العالقين في تركيا .

يذكر أن الأتراك محتجزون في الجزائر، والجزائريين عالقين في تركيا بسبب إجراءات مكافحة فيروس “كورونا”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %