بريطانيا.. بعض تدابير مكافحة فيروس كورونا تغذي التوترات العرقية

0 0
Read Time:55 Second

|جسور اسطنبول|

استنكر خبراء بريطانيون حكوميون، تجاهل الحكومة تحذيرات بشأن إمكانية تغذية بعض التدابير المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا التوترات العرقية.

ونقلت صحيفة “الجارديان” البريطانية، الأحد، عن خبراء بفريق علماء السلوك الحكومي إنّ الحكومة البريطانية “تجاهلت تحذيرات مستشاريها العلميين بأن عمليات الإغلاق إذا تم تطبيقها بشكل سئ، يمكن أنّ تؤدي إلى تغذية التوترات العرقية”.

وأوضح الخبراء، في وثيقة أرسلوها للمجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ “ساج” أنّ ” المجتمعات المهمشة والأقليات العرقية التي هي بالفعل أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا

بسبب التفاوتات الهيكلية، قد تكون معرضة بشكل خاص لتأثيرات القيود المحلية”.

وأضافوا: “تعيش هذه المجتمعات بشكل غير متناسب في مساكن مزدحمة أو أسر متعددة الأجيال، ومن المرجح أن تكون محرومة من الناحية المالية بسبب القيود (مثل العمل في قطاعات لا توجد فيها إمكانية للإجازة).

ونصح الخبراء الحكومة البريطانية بضرورة تطبيق الإجراءات “بطريقة عادلة وان تأخذ في الاعتبار إمكانية أن تصنف بعض التدابير كعقاب للفئات الاجتماعية المهمشة”.

وتأتي بريطانيا في صدارة الدول الأوروبية من حيث عدد وفيات فيروس كورونا، وفي المرتبة الخامسة عالميا بعد الولايات المتحدة، والبرازيل والهند والمكسيك.

وسجلت بريطانيا حتى ظهر الأحد، أكثر من 317 ألف إصابة بكورونا، ومايزيد عن 41 ألف وفاة.

المصدر: وكالات

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.