انفجار بيروت.. وزير الصحة اللبناني يشدد على أهمية تفعيل التعاون مع تركيا

0 0
Read Time:1 Minute, 40 Second

|جسور اسطنبول|

شدد وزير الصحة اللبناني “حمد حسن”، الخميس، على “أهمية تفعيل التعاون في المجال الصحي بين لبنان وتركيا”.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان (رسمية)، أنه “خلال اجتماع مع وفد صحي تركي يزور البلاد”، قال حسن إن “التعاون يشمل المنتجات الطبية واستيراد الأدوية التركية، والبدء باستثمار مستشفى الطوارئ التركي في مدينة صيدا المنشأ منذ عام 2010”.

وعلى رأس وفد، بدأ رئيس مجلس الصحة في الرئاسة التركية “سركان طوبال أوغلو”، الأربعاء زيارة لبيروت، ضمن جهود أنقرة لمساعدة بيروت على معالجة تداعيات انفجار مرفئها، في 4 أغسطس/ آب الجاري.

ولفت حمد إلى أن “الحكومة اللبنانية اتخذت قرارا قبل شهر ونصف شهر بدعم إطلاق الأعمال في المستشفى (التركي)، من خلال تخصيص حوالي سبعة مليارات ليرة لبنانية (4.6 ملايين دولار)”.

وتابع: “تبلغت في اتصال هاتفي مع وزير المالية غازي وزني، بأن هذا المبلغ سيحول للمستشفى خلال الساعات الثماني والأربعين المقبلة، على أن يتم تخصيصه للاستشفاء واستقبال المرضى، وتسديد الفواتير على نفقة وزارة الصحة العامة”.

وأكد أن “الأوضاع الحالية تحتم الاهتمام بزيادة عدد الأسرّة، أولا بسبب خروج أربعة مستشفيات عن العمل كليا نتيجة انفجار مرفأ بيروت، وثانيا بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا“.

وشكر حسن الوفد التركي “باسم الشعب اللبناني والنازح السوري واللاجئ الفلسطيني وكل من يستطيع الاستفادة من خدمات هذا المستشفى المتميز في موقعه بالجنوب المقاوم”.

فيما نقل طوبال أوغلو، “الاهتمام الخاص الذي يبديه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالدولة اللبنانية”.

وأكد أن الرئيس أردوغان “يتابع الملف اللبناني شخصيا، ويقدم تعازيه للشعب اللبناني، ويريد أن يتخطى لبنان هذه المرحلة بأقرب وقت ويلقى الجرحى الشفاء”.

وفي 4 أغسطس/آب الجاري، قضت “العاصمة اللبنانية” ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 163 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت “السلطات” إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

ويزيد مرفأ بيروت من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات “أزمة اقتصادية” قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

المصدر: وكالات

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.