الناطق باسم حزب العدالة والتنمية التركي، عمرجليك: عملية السلام كانت رداً على الهمجية اليونانية _ الرومية

0 0
Read Time:1 Minute, 13 Second

|جسور اسطنبول |

قال ، عمر جليك، الناطق باسم حزب العدالة و التنمية التركي،  إن عملية “السلام” التركية في شمال جزيرة قبرص (عام 1974) كانت ردا على همجية الثنائي اليوناني-الرومي للسيطرة على كامل الأراضي القبرصية وإنهاء الوجود التركي فيها.

جاء ذلك في تغريدة نشرها جليك، الإثنين، بمناسبة الذكرى الـ 46 لعملية “السلام” التي نفذتها تركيا عام 1974 لحماية القبارصة الأتراك.

وأضاف: “يسعى الثنائي اليوناني-الرومي اليوم أيضا لمواصلة الهمجية ذاتها بخصوص موارد الهيدروكربون المنشودة في شرق البحر المتوسط وحول جزيرة قبرص”.

وأوضح أن بلاده لن تسمح بحدوث ذلك مطلقا، لافتا إلى أنهم لن يتركوا الأتراك القبارصة وجمهورية شمال قبرص التركية وحيدة أبدا.

وأعرب جليك عن شكره وامتنانه لجميع المقاتلين والشهداء الذين ارتقوا خلال عملية “السلام” القبرصية.

يذكر انه في 20 يوليو/ تموز 1974، أطلقت تركيا عملية السلام العسكرية في جزيرة قبرص، بعد أن شهدت الجزيرة انقلابا عسكريا قاده نيكوس سامبسون، ضد الرئيس القبرصي مكاريوس الثالث، في 15 يوليو من العام نفسه.

وجرى الانقلاب بدعم من المجلس العسكري الحاكم في اليونان، فيما استهدفت المجموعات المسلحة الرومية سكان الجزيرة من الأتراك.

وبدأ الجيش التركي عملية عسكرية ثانية في 14 أغسطس / آب 1974، ونجحت العمليتان بتحقيق أهدافهما، حيث أبرمت اتفاقية تبادل للأسرى بين الجانبين في 16 سبتمبر/ أيلول من نفس العام.

وفي 13 فبراير/ شباط 1975، تم تأسيس “دولة قبرص التركية الاتحادية” في الشطر الشمالي من الجزيرة، وتم انتخاب رؤوف دنكطاش رئيسا للجمهورية التي باتت تعرف منذ 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 1983 باسم “جمهورية شمال قبرص التركية”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.