السماء لاتمطر ذهبا ولا فضة

0 0
Read Time:54 Second

بقلم:  لمياء فؤاد خشفة

كاتبة

جسور اسطنبول

كلنا غرباء بشكل ما و بنسب متباينة؛ غربة مكانية أو زمنية أو فكرية، غربة دائمة أو لحظية، وفي نظر أغلب الناس كل غريب مريب مهما كان مظهره براقا، ربما ابهر بعض عديمي الخبرة بالحياة، ولكن يخشاه من مر بتجارب مخيبة بها و يتوجس منه خيفة زائدوا الحرص فى خطواتهم.

 السماء لا تمطر ذهبا و لا فضة،  كما أن “العبوات الناسفة و الطرود المفخخة تكون دائما أنيقة المظهر الخارجي حتى تجذب ضحاياها و توقع أكبر عدد منهم”، هكذا نبهتنا نشرات الأخبار..

لكن اؤمن بأن الناس معذورون بريبتهم تجاه الغرباء و الغريب أيضا، قد لا يكون له ذنب و لا يد في ظروف أوقعته في ذلك و جعلته في هذا التصنيف و التوصيف، الغرباء تتنوع أشكالهم و ردود الفعل تجاههم؛ فاحيانا يوفدون مكان بمظهر الراغب في الأستقرار به، بأن يحضر معه كل أمتعته و أغراضه و ربما افراد أسرته فيخفت أحساس الخوف منه، و يحسن الناس إستقباله و هم يأملون فيه خيرا، لكن من يوفد بمفرده تثار حوله الشكوك، فلربما كان جاسوساً يتحسس أخبارهم أو لصاً يستطلع المكان أو متسكعاً جذبه الفضول..

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.