الرئيس الفرنسي يصطف مع “أرمينيا” في نزاعها مع “أذربيجان”

0 0
Read Time:1 Minute, 10 Second

|جسور اسطنبول|

أعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الأربعاء، عن تضامنه مع “أرمينيا” في نزاعها مع “أذربيجان” بشأن منطقة قره باغ المحتلة من قبل أرمينيا.

وزعم الرئيس الفرنسي، في مؤتمر صحفي، خلال زيارة إلى لاتفيا، أن “أذربيجان هي من بدأ الصراع، داعيا البلدين إلى إنهاء النزاع دون قيد أو شرط”.

وأضاف أنه “ناقش القضية مع رئيس الوزراء الأرميني “نيكول باشينيان” والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف”.

وقال ماكرون: “طلبت وقف تلك الهجمات، وأدنتها صراحة”.

وأضاف: “شيء ما يحصل منذ يوليو”، في إشارة على مايبدو إلى استشهاد 3 جنود أذربيجانيين وإصابة 4 آخرين عندما أطلقت أرمينيا هجوما على الحدود.

وقال الرئيس الفرنسي: “تبين أن الهجمات التي وقعت الأحد مصدرها من أذربيجان” مضيفا: “على كلا الطرفين الالتزام بوقف إطلاق النار”.

وأوضح أنه “سيبحث القضية أيضا مع الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي، فلاديمير بوتين”.

وتابع: “لاحظت التصريحات السياسية التي تصدر من تركيا ووجدتها خطيرة ومتهورة”.

وقال: “فرنسا قلقة من الرسائل الحربية من تركيا التي تؤيد إعادة سيطرة أذربيجان على إقليم ناغورني قره باغ”.

واضاف “لن نقبل ذلك”، متجاهلا الاعتراف الدولي بالمنطقة على أنها تنتمي لأذربيجان.

والأحد، اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دمارا كبيرا بالبنية التحتية المدنية، بحسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

وردا على العدوان، نشرت وزارة الدفاع الأذربيجانية، الأحد، مشاهد توثق تدمير قواتها مستودع ذخائر للجيش الأرميني.

المصدر: وكالة الأناضول التركية

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.