الحربُ من زاويةٍ مختلفة!

0 0
Read Time:1 Minute, 38 Second

بقلم: فاطمة عليوي

مدونة

|جسور اسطنبول|

في بُلدانِ الحكام القامعين والديمقراطيةِ الكاذبة، يجب الصمت على الظلمِ لِيَعُم السلامُ بقيادة الرؤوس الديكتاتورية القابعة على حريةِ مواطنيها ويسودَ الأمانُ المزيفُ والذي آخر مستفيدٍ منهْ هو الشعب، والحكام تغرقُ في هم مصالحها وكيف تربحُ أكثرَ، وليس لهمْ خبرٌ عنْ أطفالٍ تموت من الجوع وعائلاتٍ لا تجد في بيوتها قوتَ يومها، وشبابٍ أرادوهم أن ينشئوا على الخضوعِ والذلِّ، وَ تندلعَ الحربْ فَرغمَ دمارها ومأساويتها إلا أن لها فوائدَ ومصالحَ للبعضِ، نرى اليوم مئاتٍ من شموع الحق من الناشطين والمحللينَ برزوا، ورجالٌ تسعى لأن تعلوَ كلمةُ الحقِّ، والكثيرِ من الشبابِ يعملونَ بمسؤليةٍ وكفاحٍ وطموحٍ كي يُعمروا بلادهم كما ينبغي أن تكونَ دونَ خوفٍ وزعزعةٍ من ظالمِ، فالحربُ ليست شراً كاملاً، ولا خيراً عاماً، حيثُ أنَّ لها إيجابياتٍ نفسيةٍ وسياسيةٍ وثقافيةٍ غيرَ فوائدها الماديةِ والإقتصادية.

فكفانا أشعاراً حزينةً لن يعود لنا بها الوطنُ..

وكفانا نبكي ونلطمُ كلَّ يومٍ على أمرٍ كُتبَ علينا ليس لنا منه مهربٌ إلا الصبرَ واحتسابَ الأجر من العزيزِ المتجبرِ، بأيدينا فقط ستزهرُ البلادُ من جديدْ ولو صَلُحَ أمرنا تالله لَلْقادمُ أجمل، فلا خيرَ في سلم وهمي ترى الشعوبَ في الفقرِ والعوزِ وذُلِّ السكوت تخوصُ وتخضعُ، فالحرب قامت بتصفية القديم بمساوئه ليأتي الجديدُ علَّه أصلحُ ،كما أعادت صياغةَ مفاهيمِ الشجاعة والرجولة والبسالة ومعرفة الحقِّ من الباطلِ، فالخطورةُ ليست أن يُهَزَّ كيانُ الدولة وتهدمَ المباني بل أن يُهزم الشعب من الداخل وتسودَ لديه ثقافةُ الطريق المسدودِ وأن الهزيمة واقعة والنصرُ صعبُ المنالِ ولتعيشَ يجبَ عليكَ أن تصمتَ، فهل للمباني قيمةٌ دون صوتِ حقٍ يصدرُ؟، ولدنا في أرض الخطايا منا الطيبُ والطامعُ.

والحرب نزعةٌ في فطرةِ كل إنسانٍ كارهٍ للخضوعِ محبٍ للحقِّ، وأهمُ فوائدها أنها صنعت وبيَّنت إما الصديقَ الخائفَ، الطامعَ، المتملقَ والمتربصَ من الأمينِ، القوي والوفي وفرضت اللغات والثقافات المتعددة والتي معرفتها رائعة، فعند النصر تمنع إذلال الشعوبِ وامتهانَ كرامتها، واستشرافِ المستقبلِ بإمكانيةٍ أكبرَ وعزيمةٍ أشدَّ وأمتنَ فالقادةُ من رحمِ المعاناةِ والألمِ يُولَدونَ وعسا أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكمُ.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.