الجذور التاريخية لعادة الخبز المعلق في تركيا

0 0
Read Time:46 Second

جسور اسطنبول

تعد عادة “الخبز في السلة المعلّقة”، واحدة من أجمل العادات التي يطول شرحها لدى العثمانيين، فقد كانت من أبرز الأدلة على التضامن الاجتماعي السائد خلال تلك الفترة التاريخية بين مختلف شرائح الشعب.

شخص ما يأخذ رغيف خبز من المخبز، ثم يدفع ثمن رغيفين، فيوضع الرغيف الأول في كيسه والثاني يضعه الخباز في سلة تكون معلقة على جدار الفرن، وهي مخصصة للفقراء والمحتاجين.

وعندما يرى الفقير أو المحتاج الخبز في السلة، يأخذ منه ما يكفيه هو وأسرته من الخبز، ولا يفكر بأخذ أكثر مما يحتاج إليه.

https://www.facebook.com/watch/?v=2318423281784991

ومن أجمل جوانب هذه العادة أن الأشخاص الذين كانوا في السابق محتاجين ثم تحسنت أحوالهم المادية، لا ينسون تلك الأيام، لذلك عند شرائهم الخبز كانوا لا يهملون وضع أرغفة في السلة المعلقة.

وكان العثمانيون يشدّدون خلال أداء هذه الحسنة، على أهمية الالتزام بقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم: “ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.