التخطيط الاستراتيجي

0 0
Read Time:3 Minute, 11 Second

جسور أسطنبول

تعريف الاستراتيجية هو: مجموعة من الدراسات المتعمقة والمتعمقة لخطة عمل. على المدى الطويل ، هذا هو تطوير الميزة التنافسية للأعمال وتحسين الأداء. يمثل البحث عملية تنبؤ متكررة ، وتحليل التحديات والفرص التي قد تواجهها الشركة في البيئة الخارجية أو الداخلية ، والاستراتيجية هي الطريقة الأساسية لتحقيق أهداف الشركة ، وإعداد خطة استراتيجية (باللغة الإنجليزيّة: Strategic Planning) عمليَّة شاملة؛ التركيز على الأداء طويل المدى للمؤسسة ، ومدى ملاءمة الأنشطة التجارية للبيئة ، وتحليل الظروف الحالية ، وفهم الفرص المتاحة ، ومدى ملاءمة أنشطة أعمال الشركة للموارد المتاحة ؛ هذا لتحقيق رؤية المنظمة والإشارة إلى أن التخطيط الاستراتيجي يشمل المنظمة بأكملها ، ويهتمُّ في مَعرفة أدائها، وإلى أين ستصل في الأعوام المُقبلة، كما يُركِّز التخطيط الاستراتيجيّ على الهدف العامّ، والنتائج التي يُرجى تحقيقها للمُنظَّمة، والكيفيَّة التي سيتمّ تحقيقها بها، أمَّا خُطَّة العمل فتكون مُقتصِرَة على مُنتَج، أو خدمة مُعيَّنة، ويتمُّ تطويرها تِبعاً للهدف من التخطيط، أو بناءً على دورة حياة المُنظَّمة، وحجمها، وقيادتها، وثقافتها، وخبرة فريق التخطيط، ومُعدَّل التغيير للبيئة الخارجيَّة للمُنظَّمة،[٣][٤] ومن الجدير بالذكر أنّه يُنظَر إلى التخطيط الاستراتيجيّ على أنَّه وسيلة لزيادة إنتاجيَّة المُؤسَّسة، وتمكينها، وزيادة فاعليَّتها بشكلٍ شامل.

عناصر التخطيط الاستراتيجي

  • البيانات والمدخلات : يتم ذلك من خلال دراسة نتائج الخطط الإستراتيجية السابقة ، وتقديم الاستبيانات وجمع البيانات من الموظفين. ويتضمن هذا المكون تحليلين ؛ الهدف الأول هو تحليل بيئة تشغيل المنظمة ، و ويُشار إليه في اللغة الإنجليزيّة بالاختصار (PESTLE)، ، وهو يختَصُّ بأُمور المُنظَّمة الخارجيَّة؛ حيث يشمل تحليل الظُّروف الرَّاهنة، والمُستقبليَّة للبيئة التي تُوجَد فيها المُنظَّمة، من حيث: الوضع الاقتصاديّ، والاجتماعيّ، والقانونيّ، وكذلك التكنولوجيّ، أمَّا التحليل الثاني، فيُشار إليه باللغة الإنجليزيّة بالاختصار (SWOT)، وهو يُستخدَم؛ لتقييم، ودراسة وَضع المُنظَّمة، والقُدرات التي تمتكلها، كما أنّه يُستخدَم؛ لمعرفة وَضع المُنظَّمة التنافسيّ، وتحليل العوامل الداخليّة لها، ومعرفة نقاط القوَّة، والضَّعف، بالإضافة إلى أنَّه يشمل تحليل العوامل الخارجيَّة أيضاً، والفُرَص، والتهديدات، ومعرفة مدى تأثيرها في الوَضْع المُستقبليّ للمُنظَّمة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ دقَّة هذه المعلومات، وصحَّتها تُساعد على نجاح الخُطَّة الاستراتيجيّة، وبالتالي المقدرة على اتِّخاذ القرارات الصائبة.
  • الرؤية : هذه هي الرغبة التي تأمل المنظمة في تحقيقها في المستقبل. بمعنى آخر ، ما بين ثلاث إلى خمس سنوات أو أكثر ، يمثل الاتجاه العام للمنظمة ومجموعات العمل التابعة لها الرؤية هي أساس الخطة الاستراتيجية. يجب أن تعرف المنظمة الطريق إلى الأمام ، ويجب أن يكون لدى جميع الموظفين رؤية واضحة ويجب أن يصفوا الأهداف المستقبلية التي تريد الشركة تحقيقها.
  • الرسالة : تشير مهام المنظمة إلى المهام التي تؤديها على المدى القصير ، وهي تحدد الأطراف التي تستفيد من إنجاز هذه المهام وكيفية إنجاز هذه المهام. وهذه المهام تمكن المنظمة من تحقيق رؤيتها هنا ، من الضروري تحديد سبب وجود المنظمة وعمل المنظمة وأهداف المنظمة وطريقة تحقيق هذه الأهداف.
  • ●         القيم: هذه مجموعة من الممارسات والسلوكيات التي يتبعها جميع الموظفين في المنظمة ، ويجب أن يفهم الجميع هذه القيم ويتفق عليها. من خلالها ، يمكن للمنظمة تحقيق رؤيتها ورسالتها
  • الأهداف طويلة المدى : هذه الأهداف تنتمي إلى الأفق السفلي وتحدد كيفية التخطيط. يدرك تحقيق الرؤية.
  • الأهداف السنوية: ضع أهدافًا سنوية ؛ لتحقيق أهداف طويلة المدى ، يرجى الانتباه إلى أن هذه الأهداف يجب أن تكون محددة وقابلة للتحقيق وقابلة للقياس وواقعية ولها وقت محدد.
  • المخاطر والتحديات: تحديد المخاطر ، وفهم تأثير المخاطر على المنظمة ، وكيفية تجنبها ، وتقليلها بعناية. النجاح خطة الاتصال: اشرح الخطة الإستراتيجية للفريق ، وفهم أعضاء الفريق تمامًا مستقبل المنظمة ، وأولويات المنظمة واستراتيجياتها
  • خطة العمل والتنفيذ: وتشمل وضع خطة لكيفية تحقيق المحتوى الوارد في الخطة الاستراتيجية.
  • المَيِّزات الفريدة: وهي ما يُميِّز المُنظَّمة عن غيرها من المُنظَّمات المُشابِهة لها.
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.