التأمل أفضل طريقة سريعة للحد من الضغط النفسي

0 0
Read Time:3 Minute, 48 Second

يمكن أن يخفف التأمل من إجهاد طوال اليوم ويجلب السلام الداخلي. تعلم كيفية التأمل بسهولة عندما تكون في أمس الحاجة إليه.

إذا كان التوتر يجعلك تشعر بالقلق ، ففكر في تجربة التأمل. يمكن أن يساعدك أخذ بضع دقائق من وقت التأمل على استعادة السلام الداخلي.

يمكن لأي شخص ممارسة التأمل لأنه بسيط ورخيص ولا يتطلب معدات خاصة.

وسواء كنت تتجول في الهواء الطلق ، أو تستقل حافلة ، أو تنتظر الحافلة في مكتب الطبيب ، أو في اجتماع عمل صعب ، يمكنك ممارسة التأمل.

فهم التأمل

يمارس التأمل منذ آلاف السنين. تم تصميم التأمل في الأصل للمساعدة في تعميق فهم قوة الحياة المقدسة والغامضة. غالبًا ما يستخدم التأمل هذه الأيام للاسترخاء وتقليل التوتر.

في التأمل ، سوف تركز وتزيل سلسلة الأفكار المؤلمة ، وإلا فقد تجذب هذه الأفكار انتباهك وتسبب التوتر. هذه العملية يمكن أن تحسن الصحة الجسدية والعقلية.

فوائد التأمل

يمكن أن يمنحك التأمل إحساسًا بالسلام والطمأنينة والتوازن ، وهو أمر مفيد لصحتك العقلية وصحتك العامة.

هذه الفوائد لم تنتهي بنهاية دورة التأمل. يمكن أن يساعدك التأمل في الحفاظ على هدوئك طوال اليوم ويساعدك على إدارة أعراض بعض الحالات الطبية.

التأمل والصحة النفسية

عندما تتدرب على التأمل ، سوف تمحو المعلومات الإضافية المتراكمة كل يوم ، والتي يمكن أن تسبب التوتر.

تشمل الفوائد النفسية للتأمل ما يلي:

  • اكتساب منظور جديد للمواقف العصيبة
  • بناء مهارات التعامل مع الضغوط
  • زيادة الوعي الذاتي
  • التركيز على الحاضر
  • تقليل المشاعر السلبية
  • زيادة التخيل والإبداع
  • زيادة الصبر والتسامح

التأمل والمرض

إذا كانت لديك حالة طبية ، خاصة تلك التي يمكن أن تزيد من التوتر ، فقد يساعدك التأمل.

على الرغم من أن المزيد والمزيد من البحث العلمي يدعم الفوائد الصحية للتأمل ، يعتقد بعض الباحثين أنه من المستحيل استخلاص استنتاجات حول الفوائد المحتملة للتأمل.

مع وضع هذا في الاعتبار ، أظهرت بعض الدراسات أن التأمل يمكن أن يساعد الناس في السيطرة على الأعراض التالية:

  • القلق
  • الربو
  • السرطان
  • الألم المزمن
  • الاكتئاب
  • أمراض القلب
  • ارتفاع ضغط الدم
  • متلازمة الأمعاء المتهيجة
  • مشكلات النوم
  • صداع التوتر

إذا كان لديك أي من هذه الحالات أو غيرها من المشاكل الصحية ، فتأكد من استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول إيجابيات وسلبيات استخدام التأمل. في بعض الحالات ، يمكن أن يؤدي التأمل إلى تفاقم الأعراض المرتبطة ببعض الحالات العقلية والجسدية.

التأمل ليس بديلاً عن العلاج الطبي التقليدي ، ولكن يمكن استخدامه كمكمل للعلاجات الأخرى.

أنواع التأمل

التأمل هو مصطلح عام للعديد من الأساليب المستخدمة لتحقيق حالة من الاسترخاء. هناك أنواع عديدة من تقنيات التأمل والاسترخاء مع مكونات التأمل. كلهم لديهم هدف مشترك لتحقيق السلام الداخلي.

تتضمن أساليب التأمل ما يلي:

  • التأمل الموجَّه. يطلق عليه بعض الأحيان التخيل أو التصور الموجَّه، وتساعدك طريقة التأمل هذه على تشكيل صور ذهنية لأماكن أو مواقف تشعر فيها بالاسترخاء.
    حيث تحاول استخدام أكبر قدر ممكن من الحواس، مثل الشم والإبصار والسمع واللمس. قد يتم توجيهك خلال هذه العملية بواسطة مُوجه أو مُعلم.
  • تأمل مانترا. في هذا النوع من التأمل، تقوم بتكرار كلمة أو فكرة أو عبارة مريحة بصمت لمنع تشتت الأفكار.
  • تأمل الحكمة. هذا النوع من أنواع التأمل يقوم على حضور الذهن أو التمتع بالمزيد من الوعي وقبول العيش في اللحظة الحاضرة.
    في تأمل الحكمة، يتم توسيع مقدار الوعي الإدراكي. وفيه تركز على ما تشعر به أثناء ممارسة التأمل مثل تدفق أنفاسك. ويمكنك ملاحظة أفكارك ومشاعرك، لكن دعها تمر دون حكم على أي منها.
  • نظام تشي كونغ. هذه الممارسة تجمع عمومًا بين تمارين التأمل والاسترخاء والحركة البدنية والتنفس لاستعادة التوازن والحفاظ عليه. نظام تشي كونغ هو جزء من العلاج الصيني التقليدي.
  • تاي تشي. هو أحد أشكال الفنون القتالية الصينية الخفيفة. في التاي التشي، تقوم بتنفيذ سلسلة حركات ذاتية لأوضاع أو تحركات بطريقة بطيئة ورشيقة أثناء التنفس العميق.
  • التأمل التجاوزي. التأمل التجاوزي هو أسلوب بسيط وطبيعي. وفيه يتم تكرار شعار محدد شخصيًا بشكل صامت، مثل كلمة أو صوت أو عبارة بطريقة خاصة.
    قد يسمح هذا النوع من التأمل للجسد بالاستقرار في حالة من الراحة العميقة والاسترخاء وبأن ينعم العقل بحالة من السلام الداخلي، دون الحاجة إلى استخدام التركيز أو الجهد.
  • اليوجا. أثناء ممارسة اليوجا، يتم أداء مجموعة من الأوضاع وتمارين التحكم في التنفس من أجل الوصول إلى المزيد من المرونة الجسدية والسلام النفسي. وبما أنك تتحرك من خلال وقفات تتطلب التوازن والتركيز، فإنه يتم تشجيعك على التركيز بدرجة أقل على أشغالك اليومية وزيادة التركيز على اللحظة.

بناء مهارات التأمل

لا تقنع نفسك بأنك تفتقر إلى القدرة على التأمل ، لأن هذا قد يزيد من التوتر. يتطلب التأمل ممارسة.

على سبيل المثال ، تذكر أنه بغض النظر عن المدة التي قضيتها في التأمل ، فإن الأفكار المتجولة في التأمل شائعة. إذا كنت تتأمل لتهدئة عقلك ، لكن انتباهك مشتت ، فحول انتباهك ببطء إلى الشيء الذي كنت تهتم به في البداية ، سواء كان يتعلق بالأشياء المادية أو المشاعر أو الحركة.

يمكنك تجربة وقد تجد نوع التأمل الأكثر فائدة ومتعة بالنسبة لك. اضبط أسلوب التأمل ليناسب احتياجاتك الحالية. تذكر أنه لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للتأمل. الأهم من ذلك ، يمكن أن يساعدك التأمل على الشعور بالتحسن وتقليل التوتر.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.