البرازيل: وفيات فيروس كورونا تتجاوز 10 آلاف

0 0
Read Time:1 Minute, 15 Second

جسور اسطنبول

تجاوزت أعداد الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس كورونا في البرازيل 10 آلاف لتعد البلد الأكثر تأثّراً بالفيروس في أميركا اللاتينيّة.

ورغم أن هذه هي الأرقام الرسميّة التي تنشرها وزارة الصحة يوميّا، إلا أنها تواجه بتشكيك كبير من المجتمع العلميّ الذي يعتبر أنّ الحصيلة الوطنيّة للضحايا أعلى بـ15 أو حتّى 20 مرّة.

وحتي يوم السبت الماضي سَجّلت البلاد البالغ عدد سكّانها 210 ملايين نسمة، تجاوزت حالات الإصابات المؤكدة 148 ألف حالة تعافى منهم ما يقارب 60 ألفا بحسب البيانات المعلنة.

ويعود قرار فرض الحجْر إلى حكّام الولايات ورؤساء البلديات في البرازيل، وهي مسألة حسمتها المحكمة العليا في الآونة الأخيرة، في حين أنّ الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو يُعارض الحجر وهو لم ينفكّ ينتقد الحكّام.

والأحد الماضي، جدد الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو معارضته لفرض تدابير الحجر الصحي أمام آلاف من المتظاهرين المساندين له في العاصمة برازيليا.

وقال بولسونارو إن “تدمير الوظائف من قبل بعض الحكام أمر غير مسؤول وغير مقبول. سندفع ثمنا باهظا مستقبلا”.

ويعود قرار فرض تدابير حجر في البرازيل إلى حكام الولايات الذين صاروا يشدّدون فيها أكثر مع تزايد الإصابات.

وجمعت تظاهرة الأحد 3 مايو، في برازيليا حشدا أكثر كثافة من المشاركين في الأسابيع الماضية، ورفعت خلالها لافتات ضد رئيس البرلمان رودريغو مايا ووزير العدل السابق سيرجيو مورو الذي أثارت استقالته الأسبوع الماضي جدلا.

لكن على عكس التظاهرات السابقة، أبقى الرئيس اليميني على مسافة أمان مع أنصاره، رغم أنه لم يضع كمامة وقائية.

وأضاف بولسونارو “الشعب معنا والجيش يقف إلى جانب القانون والنظام والحرية والديموقراطية”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.