الاقتصاد البريطاني بصدد تسجيل أكبر انكماش تعيه الذاكرة

0 0
Read Time:1 Minute, 28 Second

جسور اسطنبول خلص مسح للشركات إلى أن اقتصاد بريطانيا على مسار تسجيل انكماش فصلي غير مسبوق بنسبة سبعة بالمئة بعد أن أجبرت الإجراءات المطبقة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الشركات على الإغلاق في شتي أنحاء البلاد الشهر الماضي.

ومما أضاف للأجواء التشاؤمية، أظهرت بيانات صادرة في وقت سابق اليوم الثلاثاء أن مبيعات السيارات الشهرية انخفضت لأدنى مستوى منذ 1946 بسبب إغلاق المعارض بينما أصبح ربع العاملين الآن يتلقون إعانات حكومية بسبب التسريح المؤقت.

وقالت IHS Markit إن مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات انخفض لأقل مستوى منذ بدء هذا المسح في 1996 مسجلا 13.4 في أبريل نيسان انخفاضا من 34.5 في مارس آذار لكن بزيادة طفيفة عن القراءة الأولية التي بلغت 12.3.

وكان مؤشر مديري المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية متدهور بصورة مماثلة الأسبوع الماضي وبالتالي قالت آي.إتش.إس ماركت إن بأخذ المؤشرين في الاعتبار معا فذلك يشير إلى أكبر انكماش اقتصادي “تعيه الذاكرة”.

وأضافت أن مؤشراً مجمعا لمديري مشتريات القطاعين تراجع إلى مستوى قياسي متدن عند 13.8 في أبريل نيسان من 36 في مارس آذار وهو ما يقل كثيرا عن مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش بما يشير إلى تراجع فصلي نسبته سبعة بالمئة في الناتج الإجمالي المحلي.

وقال تيم مور الخبير الاقتصادي في آي.إتش.إس ماركت “نتوقع أن يكون التراجع الفعلي في الناتج الإجمالي المحلي أكبر من ذلك”.

ولا يشمل مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات في بريطانيا شركات التجزئة التي تلقت ضربة قوية منذ إغلاق المتاجر إثر تطبيق إجراءات العزل العام لاحتواء فيروس كورونا المستجد في 23 مارس آذار وكذلك لا يشمل أصحاب الأعمال الحرة.

وأظهر مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات ارتفاعا طفيفا في توقعات الأعمال في أبريل نيسان إذ سجل 53.2 مقارنة بتسجيل 47.9 في مارس آذار وقالت IHS Markit إن ذلك يعكس آمال الشركات في السماح لها باستئناف العمل بحلول الصيف.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.