احتفالات الأهداف بقواعد التباعد الاجتماعي.. الدوري الألماني يعود بفوز ساحق لدورتموند على شالكه

0 0
Read Time:1 Minute, 59 Second


بقلم: همام فيض الله

طالب جامعي

جسور اسطنبول

بعد نحو شهرين من توقف جميع دوريات كرة القدم في العالم بسبب تفشي فيروس كورونا، عادت أمس السبت 16 مايو/أيار منافسات الدوري الألماني الذي بات أول دوري في العالم يواصل مبارياته بمواجهة قمة وادي الرور التي جمعت بين بروسيا دورتموند وشالكه.

أكبر مدرج في أوروبا فارغ

بلاعبون بدلاء يلتزمون بقواعد التباعد الاجتماعي ويستخدمون سلالم كهربائية وكرات لعب معقمة، ومشاهدين عبر التلفزيون يُقدر عددهم بحوالي مليار، انطلقت المباراة بصمت مخيف، إذ فرضت السلطات حظراً على وجود الجماهير داخل وحول الاستاد لتقليل مخاطر العدوى.

فالتقطت مكبرات الصوت الموجودة على جانب الملعب كل صرخة وأصوات ارتطام الكرة بالمدرجات الأسمنتية لتصنع أجواء غريبة.

وبدلاً من وجود 81 ألف مشجع في مدرجات استاد “سيغنال إيدونا بارك” ملعب دورتموند، لم يكن هناك سوى 300 فرد من بينهم اللاعبون والجهاز الفني ومسؤولو الفريقين وأفراد الأمن والبث التلفزيوني التزاماً بقواعد صارمة للحفاظ على الصحة.

وفي دورتموند، حيث يوجد أكبر مدرج في أوروبا لوقوف الجماهير، كان مدرج الحائط الأصفر الشهير خالياً مع انطلاق أحدث حلقة من أشرس مواجهة في كرة القدم الألمانية على أرض الملعب.

وبدت المباريات مثل حصص تدريبية حامية الوطيس أكثر من كونها مواجهات بين لاعبين من الأعلى أجراً في العالم في بطولة دوري تشهد أكبر حضور جماهيري في العالم بمتوسط يبلغ في المعتاد 42 ألف مشجع كل مباراة.

4 أهداف جميلة أُحتفل بها بقواعد التباعد الاجتماعي

بدأت المباراة بين الغريمين التقليديين، وبات من اللحظة الأولى أن أسود الفيستافيل متعطشون لدك شباك غريمهم الأزلي شالكة، فكان لهم ما أرادوا عند الدقيقة 29 من تسديدة رائعة من الشاب النرويجي هالاند.

وبعد تسجيله، ركض هالاند إلى المنطقة القريبة من الراية الركنية، واحتفل ضاحكاً مع زملائه دون مصافحة او معانقة، بسبب قيود التباعد الصارمة.

وقبل نهاية الشوط الاول بدقائق قليلة أضاف البرتغالي رافائيل جوريرو الهدف الثاني.

وفي الشوط الثاني لم يتراجع أسود الفيستيفال عن شن الهجمات على مرمى الضيوف، فكلما أتيحت لهم فرصة التسجيل، استغلوها دون تردد.

على الجانب الآخر، ظهر شالكه وكأنه لا يزال عالقًا في العزل الصحي، إذ لم يقدم لاعبوه أي شيء يذكر، وفي الوقت الذي ظهر فيه لاعبو شالكه تحت تأثير فترة الغياب بسبب كورونا، أظهر دورتموند وحشية مفرطة بشن المزيد من الهجمات، وهز شباك الفريق الضيف بهدف تلو آخر.

ليتمكن ثورغان هازارد و رافائيل جوريرو من تسجيل الهدفين الثالث والرابع للأصفر، لتنتهي المباراة بأربعة أهداف للاشيء.
يذكر أن الدوري الألماني قد سمح للأندية بإجراء 5 تغييرات في مجمل كل مباراة من أجل التعامل مع افتقار اللاعبين للياقة والجدول المزدحم بالمباريات.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.