إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي تتعهد بالإفراج عن الاسير ماهر الاخرس بعد 103ايام من الاضراب

0 0
Read Time:2 Minute, 30 Second

“جسور إسطنبول”

أجبر الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس، 49 عاماً، إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي على التعهد بالإفراج عنه في 26 من الشهر الجاري وذلك بعد 103 أيام من إضرابه المتواصل عن الطعام.

وأعلن ماهرالأخرس عن تعليق اضرابه عن الطعام  اعتبارا من يوم الجمعة.

“ماهر عبد اللطيف حسن الأخرس” ‏

وُلد في 2 أغسطس 1971  من بلدة سيلة الظهر في جنين

 فلسطيني وأسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بدأ في 27 يوليو 2020 إضرابًا عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداري في السجون والمُعتقلات الإسرائيلية، استمر 103 يومًا حتى علقه في 6 نوفمبر 2020 بعد اتفاق مع إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية بالإفراج عنه في 26 نوفمبر 2020

وأكدت تذكير الأخرس، ابنة الأسير ماهر الأخرس، تعليق والدها، المحتجز في مستشفى كابلان الإسرائيلي، إضرابه عن الطعام الذي استمر لـ 103 أيام، بعد اتفاق يقضي بإطلاق سراحه في تاريخ 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، ونقله بعدها فوراً لاستكمال العلاج والتعافي في مستشفى فلسطيني يختاره هو، بعد خروجه من المستشفى الذي يُحتجز فيه الآن.

وأضافت تذكير “الحمد لله، الفرحة لا تسعنا، كانت أياماً عصيبة جداً عليه وعلينا وعلى كل المحبين له، بإصراره انتصر وكسر عنجهية الاحتلال”.

وذكرت أن والدها سيقرر، فور الإفراج عنه، المستشفى الفلسطيني الذي سيذهب إليه لاستكمال العلاج وقضاء فترة التعافي، بعد هذه المدة الطويلة من الإضراب”.

وفي بيان صحفي  لنادي الأسير الفلسطيني، مساء الجمعة، جاء فيه أن الأسير الأخرس سيقضي المدة المتبقية حتى الإفراج عنه، حيث يوجد في مستشفى “كلابان” الإسرائيلي، مؤكداً أنه “أعاد قضية الحركة الأسيرة والاعتقالات الإدارية إلى الواجهة، حيث رافق هذا الإضراب حراك شعبي جماهيري في كافة أماكن وجود الشعب الفلسطيني، وعلى ضوء التدهور الخطير، والحرج الذي شهدته حالة الأسير الأخرس الصحية، وبعد أن أوصدت الأبواب أمام ما يسمى الجهاز القضائي الإسرائيلي ليمارس دوره بإنهاء هذا الاعتقال الإداري الظالم، انتصرت إرادة الأسير على ظلم السجّان”.

وتطرق البيان إلى الجهود التي بذلت من قبل  “السلطة الفلسطينية ولجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل، وأعضاء الكنيست من القائمة المشتركة، أمام الجهات الإسرائيلية صاحبة الاختصاص”، حتى تحصلت على التزام قطعي من سلطات الاحتلال الإسرائيلية بإطلاق سراح الأخرس يوم 26/11/2020، والالتزام المؤكد بعدم تجديد اعتقاله الإداري.

وبناء على ذلك قرر الأسير ماهر الأخرس إنهاء إضرابه عن الطعام ابتداءً من اليوم الجمعة الموافق 6/11/2020، وبذلك يكون الأسير ماهر الأخرس قد حقق انتصاراً  كبيراً على السّجان والاحتلال، ويأتي انتصاره مكملاً لانتصارات سابقة حققها مناضلون آخرون في مواجهة سياسة الاعتقال الإداري التعسفيّة”.

ونقل البيان عن الأخرس شكره “إلى إخوانه في الحركة الأسيرة الذين وقفوا إلى جانبه ودعموا إضرابه، وإلى أبناء الشعب الفلسطيني في كل أماكن وجوده، الذين ساندوه ودعموه في إضرابه عن الطعام، والحراكات الشعبية العربية والقوى المناصرة للحرية في كل أنحاء العالم، وبالأخص المحامية أحلام حدّاد التي رافقت القضية قضائياً”.

يُشار إلى أن الأسير الأخرس شرع في إضرابه منذ تاريخ اعتقاله في 27 تموز/ يوليو 2020، رفضاً لاعتقاله، وجرى تحويله لاحقاً إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، وخلال هذه المدة رفضت محاكم الاحتلال الإفراج عنه رغم ما وصل إليه من وضع صحي حرج، ورغم كل الدعوات التي وجهتها مؤسسات دولية وحقوقية طالبت بالإفراج الفوري عنه ووقف سياسة الاعتقال الإداري.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.