آلاف يسخرون من قناة العربية بسبب كورونا وأتاتورك

0 0
Read Time:1 Minute, 35 Second

جسور اسطنبول

سخر الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي من قناة العربية السعودية، وذلك على خلفية نشرها لمقطع فيديو مدعية أنه يظهر توقف العمل في مطار أتاتورك (في إسطنبول) وتحويله لمستشفى بسبب تفشي كورونا في تركيا.

وشاركت القناة، مساء اليوم الأحد، مقطع فيديو على حسابها الرسمي في تويتر، معلقة عليه قضى فيروس كورونا على حركة الطيران في تركيا فحولت مدرج مطار أتاتورك باسطنبول لمستشفى لعلاج ضحايا الفيروس.

وتعمدت “العربية” تحريف الواقع من خلال إيحائها أن سبب توقف مطار أتاتورك هو فيروس كورونا، متغافلة أن المطار أغلق قبل أشهر إثر افتتاح مطار إسطنبول الجديد الأكبر في العالم.

وتفاعل الآلاف من رواد موقع “تويتر” ساخرين من الفيديو وما كتب معه، فقال حساب يدعى أنس أكسو “هذا خبر كاذب، المطار أصلا تم إغلاقه بعد فتح مطار إسطنبول الجديد (الأكبر في العالم)”، والذين قدموا إلى إسطنبول يعرفون المكان جيدا.

عبدالعزيز مجاهد، قال في تغريدة أخرى، “مطار أتاتورك مغلق من أكثر من ثمانية أشهر بعد تشغيل مطار إسطنبول الجديد، و(كورونا) قضى على الحركة في كل مطارات الدنيا، أي مستوى من الإعلام هذا”.

وشارك حساب يدعى مغرد آل عمار صورة للصحفي جمال خاشقجي، قائلا “العربية أن تكذب وتكذب أكثر، حبذا لو تخبرونا أين الجثة”.

وقال عمر العوفي في تغريدة “يا إلهي، على الأقل هم يفكرون وربما سيحولون الطائرات إلى مستشفيات متنقلة أيضا، لا تكن أحمق وفكر مثل العربية”.

وشارك حساب الرادع التركي الفيديو، قائلا “حين تصبح قناة العربية التابعة للديوان الملكي السعودي أضحوكة في تويتر”.

وقال حساب آخر “لا علاقة للفيروس بتوقف مطار أتاتورك يا قناة العبرية.. كفاكم كذبا على الشعوب العربية، واعلموا أن الحكومة التركية مستعدة لفعل أي شيء لخدمة شعبها لا لقتلهم بالمناشير وسجنهم بالسجون”.

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد أمر العام الماضي بإغلاق مطار أتاتورك في إسطنبول وتحويله إلى حديقة للشعب، وذلك بعد افتتاح مطار إسطنبول الذي يعد أكبر مطارات العالم.

ومطلع نيسان/أبريل الجاري، أعلن أردوغان تحويل مبنى مطار أتاتورك إلى مستشفى عام، وذلك في إطار خطة الحكومة التركية لمواجهة فيروس كورونا.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.